top of page

الولايات المتحدة سيدة العالم.. والدولار اهم الاسباب..؟


الولايات المتحدة سيدة العالم.. والدولار اهم الاسباب..؟

بزغ في سماء العالم كوكب جديد يملك ثروات فلكية في كل انواع المعرفه هو الولايات المتحدة الامريكية .. امتلكت القلوب وبهرت الدنيا .. واصبحت حلما لكل العالم ..بل قبلة لمن يبحث عن الثراء الفاحش السريع . فلها صناعاتها وثقافتها ولهوها فهي مميزة في كل جديد فهي تملك مؤسسة صناعية جبارة وثقافية.. وفيها كل ما يبهر العالم فترى (ناطحات السحاب)في( نيويورك ) تتلألأ في الليل اضافة الي ثقافة جديده لم يشهدها العالم من قبل ففيها ارقى جامعات العالم والابحاث العلمية والفلكية ..فقد نزل اول انسان على (القمر وهو امريكي).. والبهرجة في اللهووالنوادي الليليه من اوسع ابوابه فهذه (لاس فيجاس) مدينة الاحلام التي لا تنام اما (هوليوود) حيث صناعة الافلام المذهلة من كل الاصناف بتصوير خرافي ومدينة (ديترويت) حيث صناعة السيارات الفارهة للرؤساء وسكان البروج العاجية ..والطائرات العملاقة كانها القصور الطائرة.. والبذخ فيها لا يوصف. اضافة الي (مؤسسة عسكرية) اعلى من جبال هملايا.. هي الاقوى في الدنيا.. فالولايات المتحدة تملك اقوى جيش في العالم.. مع ترسانة مرعبة فيهاجميع ادوات الثتل والدمار حتى (القنابل الذرية) (والهيدروجينية)..الخ. ولا يكاد يخلو بلد في العالم من( قاعدة عسكرية امريكية) فقد بلغ عدد القواعد العسكرية الامريكية في انحاء الدنيا 750 سبعمائة وخمسون قاعدة موزعة على 130 مائة وثلاثين.. دولة في كوكب الارض. مما جعلها سيدة العالم بدون منارع وما نراه الان على شاشات التلفاز او الاخبار من قيام الولايات المتحدة بالغضب على بعض الدول.. فتفرض عليها عقوبات اقتصادية قاتلة .. بدون الرجوع الي احدوهي اسطورة الديمقراطية في العالم والتبادل السلس في انتقال الحكم من رئيس الي اخر بحسب انتخاب الشعب . مع ديكور جميل وهو حرية الشعوب والمساواة وعدم التفرقه العنصريه..كلمات براقه لا تطبق في اغلب الاحيان خاصة بين دول العالم الثالث الخاضعه لامريكا ا ويضاف الي قوة الولايات المتحدة ساحر جديد هو (الدولار الامريكي) اي الورقة الخضراء التي اعتبرت عملة صعبة .. فهو نظام مالي جديد صنعته الولايات المتحدة للعالم . احترمه البعض ولكنه لم يعجب الكثير من الدول وجعلت الولايات المتحدة.. محلا للسهام من انحاء العالم .. التي اعتبرتها (خدعة كبرى) اسمها (الدولار الذي لا يغطيه ذهب ) فهو مجرد ورقة وقصة الدولار هي كما يلي:- اتفاقية سنة 1944 (Bertton Woods)جعلت الدولار احد الاسباب الرئيسية لسيادة الولايات المتحدة الامريكية على العالم ..فقد اصبح الدولار عملة صعبة تتهافت الدول على الحصول عليه.. لسبب بسيط فقد اصبح المعيار النفدي الدولي لكل عملات العالم ..بل ولكل منتجات شعوب العالم . فقد تعهدت الولايات المتحدة بموجب تلك الاتفاقية.. وامام دول العالم بانها تملك غطاءا من الذهب.. يوازي ما تطرحه من دولارات .ونصت الاتفاقية المذكورة على استعداد امريكا لتسليم (اوقية من الذهب لكل من يسلمها دولارا واحدا) والولايات المتحدة الامريكية تضمن ذلك .مما جعل العالم يطلق على الدولار الامريكي اسم (العملة الصعبة ) واكتسب ثقة دولية لاطمئنان العالم ..لوجودغطاء له من الذهب . وكان نتيجة لذلك قيام الدول بجمع اكبر قدر من الدولار..وتودعه في خزائنها على امل تحويل قيمتها الي الذهب.. في اي وقت بحسب ضمان الحكومة الامريكية ولكن فوجيء العالم بالرئيس الامريكي (ريتشارد نيكسون) في السبعينات من القرن الماضي اي القرن العشرين .. في مشهد لم يتصوره احد حتى في افلام الخيال ..ليصدم سكان الكرة الارضسة بدون استثناء ..وقال (نيكسون )ان الولايات المتحدة لن تسلم حامل الدولار ما يقابله من الذهب.. بحسب المعيار السابق ذكره..؟ واكتشف العالم ان (لولايات المتحده) كانت (تطبع الدولارات ) بعيدا عن وجود غطاء من الذهب ..لما تطبعه. بل قيل ان (العمل ) في السوق الامريكي هو غطاء الدولار بدلا من الذهب . اي العمل بدلا من الذهب..؟ وهنا بدأت السهام توجه الي الولايات المتحدة ..ولكن بعد فوات الاوان فقالت بعض الدول ان الولايات المتحدة.. نهبت ثروات الشعوب ..وامتلكت ثروات العالم بحفنة اوراق خضراء ..لا غطاء لها من الذهب ولا ما يحزنون. اي ان (الدولاار)ا ببساطه عبارة عن اوراق خضراء تطبعها الماكينات الامريكيه ثم تحدد قيمة الورقة بالرقم المكتوب عليها قهي 10او100 او 500 دولارعلما بان الثلاث ورقات هن نفس القيمة والخامة والطباعه فقط . اي ان امريكا باعت الوهم لشعوب العالم ودوله.. وسيطرت على الغالم (باكذوبة )اغلب الظن انها من صناعة اليهود المشهورين بالخبث والدهاء. اعلن الرئيس (ريتشارد نيكسون )ان الدولار سوف يعوم اي ينزل الي السوق تحت المضاربه ..وسوف يحدد سعره بحسب العرض والطلب.. بحجة ان الدولار قوي بسمعة الولايات المتحدة وقوة اقتصادها. وثارت الدول متهمة الولايات المتحدة بارتكاب (الخدعة الكبرى) التي استغفلت بها العالم . ولكن لم تتمكن اي دولة من رفع صوتها محتجة اوالاعتراض او اعلان رفض هذا النظام النقدي الجديد ..لان اعتراضها يعني كارثة ..لها اي ان جميع الدولارات التي كانت في خزائنها معتقدة انها سوف تتحول الي ذهب ..سوف تصبح ورقا بدون اي قيمة لها واكتفت بالعويل والدموع الحارة. والعجيب ان الرئيس( نيكسون) لم يشعر باي غضاضه او بالحرج من تصرفه بل قال كلمته الشهيره الساخرة وهي :- يجب ان نلعب اللعبة كما صنعناها..ويجب ان يلعبوها كما وضعناها…؟ ولا زال هذا النظام سائدا في العالم حتى يومنا هذا الولايات المتحدة الامريكية ..تطبع ما تشاء من الورق الاخضر..وبالكميات التي ترغب فيها وتسميها (دولار) وتشتري بها بضائع شعوب العالم بل ان كثيرا من منتجات العالم تسعر (بالدولار ) وعلى سبيل المثال النفط فان سعر برميل النفط يقوم بالدولار..وكذلك الذهب ..الخ. لكن الغريب العجيب في تصرفات الدول كلها انها تتهافت على شراء الدولار بالرغم ن انها تعرف انه مجرد ورقة خضراء ..لا تساوي اكثر من طباعتها . فما فماذام العالم قابل لهذا النظام الفريد في نوعه ..ولم نجد عملة اخرى من عملات دول العالم تقف في وجه الدولار او تنافسه . فان (سيادة الولايات المتحدة )على العالم والذي يطلق عليها بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ااننا امام (نظام القطب الواحد) فيجب علينا علينا ان نعترف بان الدولار مهما كان فانه بجانب اسباب اخرى اوضعتنا امام سيادة الولايات المتحدةعلى العالم .الي ان تقوم دولة اخرى تاخذ محل الولايات المتحدة فان التاريخ علمنا ان الدول الكبرى والامبراطوريات مثل الانسان ..تولد طفلا ثم تنمو شابا ..فرجلا ..الي ان تصبح شيخا ..ثم تموت . واني ارى الايام دولا .. فمن سره زمن ساءته ازمان..ّّ!!

0 views0 comments

Comentários


bottom of page