top of page

اليمن.. بين قيادات متحجرة.. وطائرات سعودية تدمر..؟


اليمن.. بين قيادات متحجرة.. وطائرات سعودية تدمر..؟؟

لا ندري هل يؤثر انتخاب الرئيس الامريكي( دونالد نرمب) على الاحداث في اليمن ..؟ اليمن هو اصل العرب فالعرب كلهم من بني قحطان الذين انتقلوا شمالا بعد انهيار السد ثم انتشروا في الفتوحات شرقا وغربا والسيف اليماني هو اقوى السيوف عند العرب ولكن وما يجري الان من حرب اهلية مدمرة لدرجة ان( كي جي مون) الامين العام للامم المتحدة قال :- (اليمن تنهار امام اعيننا) كما قال مسؤلون في الكويت ان محادثات السلام ذهبت دراج الرياح.. وسمعنا السيد جون كيري وزير الخارجية الامريكي يعلن انه تم الاتفاق بين الطرفين المتنازعين على وقف اطلاق النار ابتداءا من تاريخ 17/11/ 2016وهو اعلان منفرد يبدو ان الطرفين لم يوافقا عليه او لا يريدونه..؟ الاحداث المتتالية من حولنا اسرع من دوران الارض وليتها تحمل انباءا سلرة فقد سئمنا من الاخبار عن الدمار وشلالات الدماء وقتل الاطفال وتهجير النساء وكأن هذا قدرنا. والذي ينظر نظرة محايدة بين الاطراف المتصارعه يحزن لان العقول تحجرت وكل طرف لا يتنازل عن موقفه لمصلحة الشعب اليمني الذي هو ضحية لهذه الحرب المجنونة فزادوه فقرا على فقره. ولكن هناك نقطة مضيئه امامنا نامل ان تنهي الحرب في اليمن وهي حديث رسول الله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حيث قال :- (اذا هاجت عليكم الفتن فعليكم باليمن ..الايمان يمان والحكمة يمانية.فقال احد الصحابه:- واذا هاجت في اليمن يا رسول الله قال عليه الصلاة والسلام سيطفئها الله.) تفائلوا بالخير..فان الله سوف يطفيء الفتنة من حيث لا ندري . الحرب في اليمن هي اغرب الجنون في الشرق الاوسط فان 85% من الشعب اليمني تحت خط الفقر ولا ندري لماذا يتصارع هؤلاء على حكم شعب هذا حاله بل يزيدون في فقره وفي ضحاياه ..؟ اليمن الان يسير بين خطين متوازيين وهما يجلبان الدمار والقتال على اليمن باكمله الخط الاول هو :- خط الحكومة التي ادعت لنفسها الشرعية وهو خداع للنفس والشعب.. فهي تحكم اليمن من خارج البلاد..اي من (الرياض) . اما الخط الثاني :-فهو خط ا الحوثيين وصالح وغرور الوهم بالانتصار. ونتكلم عن اليمن بحياد تام مملوء بغصة في الفم مما يجري هناك فاليمن كان سعيدا السعيد.. اما اليوم فقد اصبح لا يقل عن باقي العرب تعاسة ففيه القتلى والجرحى واللاجئين مثل فلسطين وسوريا والعراق ومصر والقائمة تطول .فبعد قيام الحوثيون الذين اتخذوا اسم (انصار الله ) تقريبا مثل (حزب الله )واستولوا على اليمن. والباقي معروف للجميع فلا داعي للتكرار .المهم ان (دولة الكويت) وجهت دعوة الي اليمنيين للحضور الي الكويت واجراء مفاوضات بينهما برعاية الامم المتحدة للخروج من هذه الحرب التي لا معني لهاا في اليمن . وفعلا بدأت المفاوضات ولكن اثناء المفاوضات بين الحوثيين وبين الحكومة في الكويت اصدروا اتفاقا اطلقوا عليه اسم (مجلس سياسي لادارة اليمن) ليكون مجلس رئاسة ليحكم اليمن . وبذلك انتهت مفاوضات السلام بين الطرفين في الكويت وعدنا الي المربع الاول ..وهو خيار واحد لا ثاني له وهو الحوار بلغة السلاح اي البندقية والمدافع والصواريخ..الخ. لكن لمذا تفشل المفاوضات بين الجانبين دائما سواء في الكويت وقبلها في مسقط..؟ وكذلك ما اعنه كيري بالامس ..؟ ذا اردنا ان نواجه الحقيقة بصراحة وبشقاقية وحياد نقول الاتي :- تقصير مطلق من جانب الرئس (غبد ربه منصور هادي) ومن جانب الحكومة التي عينها فكيف يحكم اليمن ويدير شؤونه من (المملكة العربية السعوديه) فهو مقيم في (الرياض) بصفة دائمة..؟ وذهب الي (عدن) بعد تحريرها من ايدي الحوثيين في زيارة قصيرة ..ولا ندري هل هو خائف من اغتياله في عدن ..؟ ام ان الحياة الهانئة والرفاهية في الخارج هي افضل من اليمن ..؟ فلماذا يحكم اليمن وهو بعيد عنه..؟ والسبب الثاني هو افق خيال لامتناهي عند الحكومة ..فهم يقولون انهم حرروا 80% من اليمن ولم يبقى في ايدي الحوثيين سوى 20% من ارض اليمن فهم الاقوى .وهذا مغالطة للنفس وللشعب بل هو اعلام فاضح على النفس وعلى الشعب الذي يرى كل شيء على ارض الواقع . والسبب الثالث عدم وجود جيش قوى لدى الحكومة تعتمد عليه لحكم البلاد..فهم لم يستطعوا تحرير العاصمة (صنعاء) فهي بيد الحوثيين حتى اليوم. اما بالنسبة للطرف الاخر في الصراع وهم (انصار الله).. فالحقيقة لديهم اسباب عديدة لعدم البحث عن السلام اولها يتشككون بل يطعنون في صحة واهلية (الرئيس عبد ربه منصور هادي).. ويعتبرون انفسهم اصحاب الحق القانوني في رئاسة اليمن . واما هادي فهومعين من (المملكة العربية السعودية) ..بحسب قولهم .ولا يوجد جذور له في اليمن. ومن جهة ثانية غرور الوهم بالانتصار.. فقد استطاع (الحوثيون) بالاتفاق مع الحكم السابق ورئيسه على عبد الله صالح من الاستيلاء على معظم مفاصل الدولة واهمها العاصمة (صنعاء) فلماذا يبحثون عن السلام ..؟ ومن جهة ثالثة فان (الحوثيين) (شيعة زيديه )ولا يؤمنوا (بالولي الفقيه).الا ان هذا لم يمنعه ان يطلبوا مساعدة عسكرية ومالية من (ايران) تمشيا لمعتقدات (الامام الخميني) بتصدير الثورة ورفع الظلم عن المظاليم.. ولكن اغرب ما في حرب اليمن انعدام( البعد الاخلاقي) لدى القادة..من الجانبين . فقد سمعنا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي وهو يرفض تنفيذ قرار مجلس الامن 2166 القاضي بتسليم اسلحة الحوثيين الي الدولة.. وسحب قواتهم من المدن.. فقد شن هجوما عنيفا على (مجلس الامن) وعلى الامم المتحده.. وعلى الولايات المتحدة الامريكية.. في تحدي واضح للعالم كله..وهذا شيء مضحك ..عندما يتحدى الحوثي مجلس الامن والامم المتحده وامريكا والعالم ..؟ بل يهاجم الامم المتحده ومجلس الامن ..؟ مما يدل على سطحية في التفكير.فهناك كثير ليسوا الا حجر شطرنج صغير على رقعة الشرق الاوسط ..؟ الحروب تجري فيها بالوكالة لدول المنطقة الاكثر قوة.. وللدول الكبرى.. التي تسير العالم . فهذا (جون كيري) وزير خارجية امريكا يجتمع مع (لافرووف) وزيرخارجية روسيا ويرسمان حدود السلام والحرب ..بل يضعون خطوط الطول والعرض لكل دولة عربية او اسلامية في المنطقه. وكأن التاريخ يعيد نفسه فنرجع الي اتفاق( سايكس – بيكو) وزيرا خارجية بريطانيا وفرنسا سنة1917عندما قسما لبلاد العربية في ذلك الزمان. ولا ندري اليمن يسير الي اين ..؟ في ظل هذين الخطين المتوازيين الذان لا يلتقيان في الوقت الحاضر ولا في المستقبل المنظور..فهما مثل خطيى السكة الحديد متواريان لا يلتقيان ابدا.ويجب الا ننسى ان السماء اليمنية مملوءة ..بالطائرات السعودية ..التي شنت (عاصفة الحزم )ثم (عاصمة الامل) منذ حوالي سنتين فهي تقصف كل الاماكن بدون استثناء وتدمر كل ما يقع تحت صواريخ طائراتها من حجر او بشر او شجر وهي تقصف اليمن بحجة مساعدة الحكومة الشرعية..اعتقادا منها بان الحوثيين يحاربون بالوكالة عن( ايران).. وهذا خطر على جنوب المملكة العربية السعودية . .ولكن من المعلوم ان الطيران لا يحسم معركة نعم يستطيع ان يدمر ولكنه لا يحسم المعركة على الارض والامثلة كثيرة فهذه اسرائيل اعتدت على (لبنان) واعتدت على (غزة هاشم ) مرارا بالطائرات ولكنها لم تستطع احتلال شبر على الارض سواء من الارض اللبنانية او من ارض (غزة هاشم ) . و(التحالف الدولي) ضد الدولة الاسلامية بزعامة الولايات المتحدة ..طائرات من 60 دولة ولكن بدون جدوى .لذلك لم يبقى امام الحكومة ولم يبقى امام المملكة العربية السعودية سوى حسم المعركة سياسيا.. اي بالمفاوضات السلمية وكفى نزيفا للدم العربي فان وباء (الكوليرا) الخطير جدا انتشر في اليمن وربنا يستر لذلك نؤيد خارطة الطريق التي قدمتها الامم المتحدة ورحم الله من استشهد وشفى الله من جرح واليمن بحاجة الي مليارات الدولاات لاعادة اعمارها. ندعوا الله ان يحفظ اليمن واهله من كل مكروه ..فلا يدمروا بلادهم..فاليمن بلد عربي منذ فجر التاريخ.

0 views0 comments

Comments


bottom of page