top of page

هل يتمنى العراقيون عودة ملوك الهاشمين؟

الهاشميون اينما ذهبوا يخلفون رائحة زكية وذكرى عطره بحسب منطق التاريخ الذي يوكد ذلك .وبهذه المناسبه تساءل اهل العراق هل يعود الزمن الجميل الي العراق ..؟ زمن حكم الملوك الهاشميين وسعة صدرهم.. وحكمتهم في حكم البلاد وحبهم لشعبهم الذي يفتقدونه الان في العراق الشقيق. بعد تقسيم العراق بين الشيعة والسنة والاكراد بحسب تقسيم الحاكم الامريكي (برايمر)زمن الغزو الامريكي للعراق سنة 2003. ملوك الهاشميين بعد ذهابهم من العراق الا ان ذكراهم الزكية ..ما تزال ماثلة امام الشعب العراقي الذي يتمنى عودتهم الي الحكم ..او على الاقل يترحمون عليهم عند مقارنتهممع غيرهم..؟ فقد وصلتني رسالة من اخ عراقي على ( الواتس اب ) وسوف اكتبها كما وردتني فهي تنطق بحب الهاشميين ..خاصة عندما يذكر الوضع الحالي للعراق الشقيق ..بعيدا عن التظرق الي الامور السياسيه فهي معروفه للجميع ونعتقد انه لا داعي للخوض فيها . تقول الرسالة ما يلي:- كان في الكلية العسكرية في بغداد طالب يدعى (عبد القادر الخطيب) وهو عراقي الجنسية ..التحق هذا الطالب بالكلية العسكرية سنة 1928 .وتشاء الاقدار ان تكون تلك السنة هي نفس السنة التي دخل الي الكلية العسكرية (سمو الامير غازي) ابن جلالة الملك فيصل الاول ملك العراق .فهو ولي العهد. تشاء الاقدار ان يصبح الطالب (عبد القادر الخطيب )امر الحظيرة التي فيها سمو الامير غازي (هذه مصطلحات عراقيه ) فتوطدت العلاقة بينهما واصبحا صديقين حميمين .وذات يوم دعا (الامير غازي) صديقه عبد القادر الخطيب لتمضية يوم في ضيافته في القصر الملكي .وفعلا لبى الصديق دعوة الامير وذهب في يوم الجمعة الي القصر الملكي .وكثرت زيارة الطالب الي صديقه واصبح وجهه معروفا لدى (جلالة الملك فيصل الاول) ملك العراق في ذلك الوقت وكذلك تعرف الي جلالة (الملكة خزيمة) والدة الامير غازي واصبح الطالب يعامل وكانه احد الاولاد المقربين . بعد ان شعر الطالب (عبد القادر الخطيب) بالمعاملة الطيبة من جلالة الملك فيصل اثناء زيارته الي الامير غازي ..اراد عبد القادر الخطيب ان يتباهى بعلاقاته الجديده فطلب من صاحب الجلالة( الملك فيصل )ان يوصي عليه امر الكلية العسكرية.. وفعلا استجاب جلالة الملك لطلب صديق ابنه.. فارسل المرافق الاقدم لجلالته الي الكلية العسكرية ..وقابل رئيس الكلية وابلغه توصية جلالته..على الطالب (عبد القادر الخطيب).فحدثت ضجة في الكلية العسكرية بسبب قدوم مرافق جلالة الملك (وتوصية جلالته )عل احد طلاب الكلية مما اثار غضبا شديدا لدى ادارة الكلية . بالرغم من جلالة الملك فيصل لم يطلب شيءا لولده او لنفسه مجرد توصية على طالب في الكلية العسكرية. فقام ضابط الخفر في الكلية (الرائد سعيد سلمان) بجمع جميع طلاب الكلية العسكرية في طابور وكان شديد الغضب ثم خاطب الطلاب بالاتي:- لقد جمعتكم بامر من ادارة الكلية العسكرية العراقية ..لاخبركم بان الطالب (عبد القادر الحطيب ) طلب التوسط من جلالة الملك فيصل حفظه الله ..بالرغم من انه ناجح ولا يحتاج الي وساطة من احد .لذلك اعلم لكم القرارات التالية:- رفض الكلية العسكرية العراقية _وساطة جلالة الملك ). 2-طرد الطالب (عبد القادر الخطيب) من الكلية العسكرية لان هذا الطالب بهذه النفسية التي تعتمد على الوساطه.. لا يمكن ان يكون ضابطا ..في الجيش العراقي . 3-قررت الكلية العسكرية تفويض رئيس الكلية العسكريه (العقيد توفيق وهبه) تعديل عقوبة الطرد الي اعتبار الطالب (عبد القار الخطيب) راسبا في سنته.. ويعيد الدراسة . ثم التفت الرائد (سعيد سلمان )الي سمو (الامير غازي )وخاطبه بالاتي:- ارجو ان تخبر جلالة الملك.. بان الكلية العسكرية في ايدي امينة . ولدى جلالته امور اهم من التوسط لاحد طلاب الكلية العسكرية. جلالة الملك فيصل رحمه الله.. لم يغضب من امر الكلية العسكرية ..ولم يامر بنقله الي مكان اخر.. بل ارسل جلالته اعتذارا الي رئيس الكليه العسكرية .. لانه توسط لدى احد الطلاب..!! لم يفصل رئيس الكلية ولم يعتب على احد بل تصرف كما يتصرف ملوك الهاشميين بحكمة وسعة صدر ومحبة مما جعل العراقيين يتمنون عودة الهاشميين الي حكم العراق بدلا مما هم فيه الان . استطرد الاخ العراقي في رسالته قائلا:- دخل موظف صغير وبرفقته احد طلاب الجامعه وفال الي الدكتور المسؤل عن الطالب ان شقيق هذا الطالب سافر الي ابو ظبي ونريد ان تعطيه درجات عاليه حتى يشتغل في ابو ظبي . اجاب الدكتور قائلا :- ان اسم هذا الطالب مسجل عندي ولكني لم اشاهده في حياتي فهو لم يحضر اي محاضرة فكيف اعطيه درجات عاليه..؟ ولكن الموظف اصر على طلبه ورفض الدكتور طلبه فهدده بالذهاب الي عميد الكليه فلم يبالي الدكتور من تهديده ..؟ ولكن المفاجأة كانت عندما اجتمع عميد الكلية مع الاساتذه وقال لهم :- اعلم ان كثيرا من الطلاب يحضرون واسطات لكم وانتم على كيفكم سواء وافقتم على الواسطه او رفضتوها فهذا يرجع لكم . ولكن الذي لا ينفذ الواسطه هو المسؤل عن حماية نفسه …!! الا يحق للعراقيين ان يترحموا على الزمن الجميل زمن حكم ملوك الهاشميين للعراق ..؟؟


0 views0 comments

Comentarios


bottom of page