top of page

أكذوبة القدس العاصمة الموحدة لإسـرائيل...والى الأبد


أكذوبة القدس العاصمة الموحدة لإسـرائيل...والى الأبد

القدس الشريف هي المدينة الكثرى رنينا هذه الأيام خاصة ونحن نرى سِباقا يبدو انه جاد لحل الصراع العربي الإسرائيلي وواضح ان عمان مركز الثقل الآن فكان الرئيس محمود عباس في زيارة الى عمان ثم جاء جون كيري وزير الخارجيه الأميركي واخيرا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل واستقبلهم جلالة الملك عبد الله حفظه الله حيث تم البحث في عملية السلام وكان موقف جلالته واضحا وصريحا حول الدولة الفلسطينيه على حدود الرابع من حزيران1967 وعاصمتها القدس الشرقيه.ان موقف جلالته كان صريحا وحاسما خاصة فيما يتعلق بمدينة القدس الشريف فجلالته هو الوصي على القدس الشريف بما فيها من اماكن اسلامية ومسيحية مقدسة فهي امانة عنده وعند الهاشميين منذ 1924 وهي من اكبر العقبات في المفاوضات منذ عقدين فبينما تصر اسرائيل على ان القدس هي العاصمة الموحدة للشعب اليهودي والي الابد ..يتمسك الفلسطينيون والعرب بان القدس عربية واقترح ان تكون القدس الغربية عاصمة لاسرائيل والقدس الشرقية عربية الا ان اسرائيل نصر على موقفها ..! ومهما كان الامر فنعرف ان القدس كانت مقسمة نتيجة حرب 1948 حيث احتلت القوات الاسرائيليه الجزء الغربي من القدس بينما بقي الجزء الشرقي تحت حماية الجيش العربي الاردني ونفهم ان اسرائيل سنة 1967 قامت باحتلال القدس الشرقية واصدرت قانونا في الكنيست سمي (بقانون القدس الموحدة) سنة.....1968.وبموجبه ضمت اسرائيل القدس اليها .ولكن اذا كنا نعرف ما تزعمه اسرائيل من ان  القدس عاصمة اسرائيل الموحدة فاننا لا نعلم من اين جاءوا بكلمة الى الأبد..وماذا يقصدون بهذا المعنى الجديد..؟ ان اليهود الان هم في المركز الاقوى عسكريا من العرب خاصة وان الدول العربية مشغولة بهمومها وبمشاكلها الداخلية بل اذا كنا اكثر صراحة وشفافية فهي مشغولة بالحروب والفتن الطائفية التي تعصف بها من الداخل وتستنزف قواها الاقتصادية والعسكرية؛  ما يجعل اسرائيل في امان وهذا ينعكس على تصرفاتها سواء الداخلية او الخارجية وخاصة في موضوع المفاوضات المتعلقة بعملية السلام فيصبغها بالغطرسة المعروفة عن اليهود .ونحن في هذه الاجواء نتفاءل احيانا ويصيبنا الاحباط احيانا اخرى وقد  عرفنا مصدر كلمة الي الأبد.. التي يكررها قادة اسرائيل من سياسيين وعسكريين وحتى الحاخامات ..ذلك انه اثناء الحرب العالمية الثانيه سحقت القوات السوفيتية الجيش الالماني في معركة (ستالنجراد) الشهيرة واستسلم على اثرها اعداد كبيرة من الجيوش الالمانية الي القوات السوفيتية؛  ما اصاب الزعيم الالماني هتلر باكتئاب شديد فقامت عشيقته الحسناء( ايفا براون) باهدائه فاتحا للكتب من الذهب لرفع معنوياته وطلبت نقش بعض الكلمات عليها وهي:-(  حبيبي ..لا تقلق انها كبوة فحسب.. حبي سيبقى لك الى الابد .. كما سيبقى رايخنا الي الابد..حبيبتك الى الابد ايفا ) ترى هل يعلم قادة اسرائيل كلمة الى الابد؟.. من ايفا براون ..فاصبحوا يقولون القدس عاصمة اسرائيل الموحدة الى الابد .. ومهما كانت الاجابة فان اصطلاح الى الابد..الذي استعملته ايفا براون  لم يصمد طويلا فلم يبق الرايخ الي الابد ولم تبق ايفا الي الابد.. فقد انتحرت بعد تلك الهدية . واتضح ان اصطلاح الى الابد ليس الا اكذوبة قصيرة المدى ..ترى هل سوف يتمسك قادة اسرائيل بالقدس عاصمة اسرائيل الموحدة الى الابد..؟او انهم سوف يرجعون الي العقل ويستمعون لصوت الحق والعدل .فدولة الحق الي قيام الساعة وان تحرير المسجد الاقصى المبارك والقدس الشريف هو امر محسوم من عند الله جلت قدرته  كما ورد في القرآن الكريم في سورة الاسراء حيث ورد الاتي:- ( بسم الله الرحمن الرحيم” فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه اول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا.).صدق الله العظيم .من هذا يتضح لنا اننا نؤمن ايمانا عميقا بان القدس عربية اسلامية؛ لأن النتيجة محسومة بقول الهي نؤمن به، أما اسرائيل فلا تعتمد الا على  قوة السلاح،  والسلاح سوف يصدأ في يوم من الايام نرجو من الله ان يسمع نتنياهو ما قاله جلالة الملك عبد الله ..وان يتذكر الطائرة الامريكية التي هبطت في سايجون عاصمة فيتنام الجنوبية عند نهاية الحرب الأميركية - الفيتنامية..وحملت معها فلول من بقي على قيد الحياة .. فلا ينتظر طائرة الى تل ابيب لتحمل فلول المستوطنين والذين يردون النجاة بأنفسهم..!!

٠ مشاهدة٠ تعليق

Comentarios


bottom of page