top of page

اسباب الفقر والغنى بين الدول


الدول عادة تشبه الانسان.. من حيث تكوينها.. فهي تولد صغيرة.. ثم تتمدد فتكبر مساحتها.. ويزداد عدد سكانها.. ثم تصل الي اعلى سفح الجبل.. فتصل عندها الي اقصى.. قوتها واندفاعها سواء من عدد سكانها.. اومساحتها..وربما تضم اليها دولا اخرى.. او تسيطر على دول اخرى بشتى الطرق المعروفة ..؟ وتزداد غنى.. بل تصل الى قمة الثراء.. ويعتبرها العالم عندئذ من الدول الغنيه . وبعد ذلك يبدأ الشيب.. يخط في شعرها.. فتبدأ الدولة بالنزول التدريجي.. فيزداد الفقر والمرض.. بين سكانها وتصغر مساحتها.. الي ان تذوب..؟ كما ذابت جميع الامبراطوريات في العالم ..؟ بحسب ما نقرأه في التاريخ .

ولكن يبقى السر غامضا ؟ فما هوسبب الفقر.. والغنى.. بين البلدان..؟ اي الدول الغنية والدول الفقيرة..؟ هذا السؤال الذي حير العلماء والفلاسفة.. منذ قديم الزمان.. فكانت الاسئلة كثيرة مثل: - هل يكون قدم الدولة في التاريخ.. سببا في غناها ..؟ ولكن جاء الرد سريعا سلبا.. فان مصر والهند.. مثلا عمرهما اكثر من 5000 خمسة الاف سنة ومع ذلك فهي دول فقيرة ..؟ اما كندا واستراليا ونيوزيلندا.. فهى لم تكن موجودة قبل 150 (مائة وخمسين) سنة.. وبالرغم من قصر عمرها التاريخي ..الا انها تعتبر دولا غنية ومتطورة ..،

وبقى السؤال معلقا فهل يمكن رد فقر الدول.. او غناها الي الموارد الطبيعية.. المتوفرة فيها ..؟ وهذا ايضا لا يصلح.. لان يكون سببا.. فاليابان مثلا %80 من مساحة اراضيها.. جبال شاهقة لا تصلح للزراعة.. ولا لتربية المواشي.. ولكنها بالرغم من ذلك تملك.. ثاني اقوى اقتصاد في العالم..؟ فهي عبارة عن مصنع كبير عائم.. يستورد المواد الخام.. لانتاج مواد مصنعة.. يقوم باعادة تصديرها الي جميع اقطار العالم ..،،.ومثال اخر بالنسبة للموارد المتوفرة.. في البلد فاذا اخذنا سويسرا.. مثلا.. فبالرغم من عدم زراعتها للكاكاو..؟ وهو اهم عناصر انتاج الشوكولا.. الا ان سويسرا .. تنتج افضل واغلى شوكولا في العالم .؟. وتساءل البعض هل كبر المساحة الزراعية سبب من اسباب الغنى للدول..؟ والجواب كان سلبا ايضا.. فان سويسرا .. مثلا مساحتها صغيرة لا تسمح لها بالزراعة ..او بتربية المواشي.. اكثر من اربع شهور في السنة..؟ الا انها تنتج اهم منتجات الحليب.. واغزرها في العالم.... انها بلد صغير ولكن صورة الامن.. والنظام.. والعمل التي تعكسها.. جعلها اقوى خزنة في العالم ...؟ وتساءل البعض عن تاثير الدين.. والمعتقد.. في العنى والفقر للدول ..؟. وكان الجواب غامضا فقد تعجب سيدنا عمر بن الخطاب.. عندما قال لماذا لا يخرج الفقير الي الاغنياء وهو شاهر سيفه ..؟ كما قال الامام على.. كرم الله وجهه.. لو كان الفقر رجلا لقتلته ..؟ .فان الديانات تحارب الفقر.. ولكنها ليست سببا في العنى او في الفقر..؟ .وفي العصر الحديث تساءل بعض المدراء.. في الدول الغنية.. عن اية فروق تميزهم من الناحية العقلية.. عن ..امثالهم في الدول الفقيرة ..؟ وتساءل البعض عن تاثير اللون والعرق..؟ فاتضح انه لا تأثير لهما.... بدليل ان المهاجرين المصنفين كسالى... في بلادهم الاصلية ..وهي تعتبر بلادا فقيرة.. الا ان هؤلاء المهاجرين ..عندما يصلون بلادا اكثر تحضرا.. مثل البلاد الاوروبية.. فاننا نجدهم عماد القوة المنتجة.. في هذه البلاد الاوروبية..،،

اين يكمن الفرق اذا ..؟؟

توصل العلماء في معهد للابحاث في المانيا ....بعد هذه الرحلة الطويلة.. من الدراسات والابحاث الى ان الفرق.. يكمن في السلوك.. المتشكل والراسخ.. عبر سنين من التربية والتعليم والثقافة .فعند تحليل سلوك المواطنين.. في الدول المتقدمة.. نجد الغالبية العظمى منهم.. يتبعون منهجا محددا يتمثل في الاخلاق الحميدة ..والاستقامة.. واحترام القانون.. والنظام ..؟؟.اما في البلدان الفقيرة.. فنجد معظم المواطنين.. لا يتبعون هذه المبادىء الاساسية.. في حياتهم اليومية .وصدق الشاعر العربي عندما فال: - فانما الامم الاخلاق ما بقيت.... فان همو ذهبت اخلاقهم ذهبوا

نحن لسنا فقراء.. بسبب نقص في الموارد.. فلا يوجد عندنا نفط.. او ذهب او معادن.. مثل باقى البلاد.. ولسنا فقراء بسبب كون الطبيعة قاسية معنا.. فالامطار قليلة.. ونحن نشكو دائما من قلة المياه.. فالزراعة عندنا لا تكفي طعامنا.. والمراعي لا تكفي لتربية المواشي.. تربية متطوره..

نحن فقراء.. بسبب عيب في سلوكنا وبسبب عجزنا للتأقلم وعن تعلم المبادىْ التي أدت الي تطور الدول وغناها ..وبكل تأكيد سوف نصبح اغنياء.. اذا تغير سلوكنا.. وعدنا الى اخلاقنا القديمة التي كنا نتباهى بها..!!

٠ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page