top of page

اسرائيل تبني الاسوار .. بدلا من معاهدات السلام..؟


دفنت غزة شهداءها الذين استشهدوا في الحرب البربرية.. التي شنتها اسرائيل على غزة هاشم قبل سنتين..اي سنة 2008 ولم يسمع اشقاؤها استغاثة اهلها..؟ فان المعتصم.. قد مات منذ زمن طويل.. ولم يسمعها سوى شقيقها التؤام.. المملكة الاردنية الهاشمية ..التي سارعت بارسال مستشفى عسكرى..الي غزة هاشم يضمد الجراح التي نزفت.. وارسلت قوافل المساعدات.. بحسب الامكانات.. باستمرار.. وهي بلسم قل او كثر.. فللاردن كل المحبة والشكر.. على ما قدمه ويقدمه دعما لاخوانه الفلسطينيين..، اما باقي الاشقاء العرب فالتبرعات السخية تبقى حبيسة البنوك.. مثل بيض النعام.. تسمع عنه ولكن لا تراه..؟ ولا نعرف السبب ..فسمعنا عن تبرعات بمليارات الدولارات.. لاعادة اعمار غزة.. بعد العدوان الاسرائيلي البربري..الذي قصف المنشات المدنية.. من مساكن ومدارس ومستشفيات وحتى المساجد.. وهي بيوت الله.. لم تسلم من القصف المجنون لطائراته..وكذلك مباني الامم المتحدة ..الخ. والاغرب من ذلك حقا.. ان اسرائيل التي تعتبر فندقا.. للقادمين من شتى انحاء المعمورة.. والذين لا تربطهم اي صلة احتلوا بلادنا.. وغيروا اسماء مدننا..واقاموا مستعمرات جديدة فوق ارضنا وباختصار انشأوا وطنا.. لهم على ارضنا ..؟.الا انهم في الخوف الدائم يعيشون وعن الامن المستمر يبحثون..؟ بالرغم من ترسانات الاسلحة.. التي تدفقت عليهم من الشرق والغرب..ولا ندري سببا لهذا الهلع الدائم..؟ الا اذا قلنا ان الحرامي دائما خائف..

فقد وقعت اسرائيل.. معاهدات سلام مع مصر والاردن ومنظمة التحرير الفلسطينية...، الا انها قامت ببناء الجدار العازل.. في فلسطين.. وكأن معاهدة السلام لا تعني شيئا..؟ ثم شنت عدوانا وحشيا على لبنان.. في تموز سنة 2006 وبعد فشل العدوان.. بنت سورا بشريا.. هو قوات الامم المتحدة او القوات الدولية بينها وبين لبنان.. بالرغم من اتفاقية الهدنة ...؟ وقامت ببنائ خط بارليف الشهير على قناة السويس.. ونامت على وسادة من العسل.. الا ان السور لم يصمد امام ضربات القوات المصرية الباسلة... فانهار ودخلنا في معاهدات السلام.. بين اسرائيل ومصر.. واهمها اتفاقية كامب ديفيد سنة 1979 ..الا ان الذي يدفعنا الي الحيرة والدهشة.. فنتساءل عن قيمة معاهدات السلام من المنظور الاسرائيلي..؟ فقد حملت الينا وسائل الاعلام.. ان اسرائل بدأت ببناء سور.. بينها وبين الاراضي المصريه.. بطول يبلغ 260 (مائتين وستين )كيلومترا..،، بالرغم من ان معاهدة السلام نصت على شروط قاسية.. ضد مصر.. ومنحت اسرائيل.. شروطا لا تحلم بهامن اجل ان تعيش بسلام..؟ فقد نصت المعاهدة على ما يلي: -

بعد انسحاب القوات الاسرائلية من سيناء.. تقسم سيناء الي ثلاث مناطق عسكريةهي هي: - منطقة (أ)ويسمح بانتشار 240 دبابة مصرية فقط. منطقة(ب) ويسمح فيها بانتشار جنود مصريين بحيث لا يزيد عددهم عن 4000اربعة الاف جندي فقط من الجيش المصري. منطقة(ج) وهي تبعد 40 اربعين كيلومتر عن الحدود مع اسرائيل وممنوع دخول الجيش المصري فيها مطلقا.وتبقى فيها قوات دولية مع قوات بوليس مدني مصري..، ولكن سمحت اسرائيل بدخول 750 جندي مصري.. لحراسة معبر رفح.. ضد حركة حماس..؟.مما جعل صحراء سيناء شبه منزوعة من السلاح... فلماذا تريد اسرائيل بناء سورجديد بمواصفات تقنية عالية؟

واضافة الي ما نصت عليه معاهدة كامب ديفيد.. فقد نشأ نزاع حول ملكية طابا.. فاصرت مصر..على احالة النزاع الي التحكيم وصدر حكم المحكين في سنة 1989قاضيا بملكية طابا الي مصر..،، مع السماح للسياح الاسرائليين.. بالخول الي منطقة طابا.. بدون فيزا او تاشيرة دخول اوجواز سفر او اي اجراء اخر. على ان يكون بقاء السياح مدة 14 يوما فقط ..وبهذه المناسبة فقد نص قرار التحكيم على ان منطقة طابا تشمل( مدينة طابا وشرم الشيخ.. ونويبع ودير سانت كاترين ودهب) اي ان الحدود مع مصر امنة.. بل امنة جدا..؟ الا ان الاسرائليين يعيشون بعقلية الجيتو.. اي حارة اليهود ..فنخن نعلم ان اليهود كانوا ومازالوا منبوذين في العالم كله.. لذلك كانوا يعيشون متجاورين.. في حي واحد او شارع واحد.. وهو ما كان يطلق عليه حارة اليهود.. في معظم المدن ..؟ ، طبعا لم ننس مدينة غزة.. ساعدها الله فان السور في غزة.. له طابع مختلف.. فهو من الحديد الصلب والفولاذ الذي لا يخترقه الرصاص.. ويبنى تحت الارض..؟ بعمق يصل 18 ثمانية عشر مترا..،، وبمواصفات خاصة فان اسرائيل او اليهود لم تتبدل تظرتهم الي غزة هاشم ..فهم يزعمون انه ورد في التوراة.." يا غزة انت محرومة من رحمة الرب" واظن اننا نذكر الجنرال اسحق رابين.. رئيس وزراء اسرائيل.. عندما قال قولته المشهورة.. اتمنى ان استيقظ من نومي.. فاجد البحر قد اغرق غزة..؟ حقد ليس له مثيل... رئيس وزراء... يدعي على غزة بالغرق..؟

ترى ما قيمة معاهدات السلام التي وقعتها اسرائيل.. مع الدول العربيه من المنظور الاسرائيلي ..؟ هل سوف تحترم هذه المعاهدات.. ام انها مجرد خبر على ورق ..؟

يا رب انصر غزة هاشم ..!!

٣ مشاهدات٠ تعليق

Comments


bottom of page