top of page

اشهر عشرة احذية في التاريخ ..؟


لم يعد الحذاء مخصصا لتلبسه اقدام الرجال والنساء.. فالحذاء له استعمالات تفوق ذلك فهو يكون للتعبير عن رفض واقع مؤلم او مرفوض.. وتارة يكون الحذاء وسيلة للتعرف على المحبين عندما يعز اللقاء .... او اداة قوية للعنف فيتحول الحذاء الي اداة حربية مدمرة ولا تعجب اذا علمت ان الحذاء قد يكون وسيلة ومظهرا للغنى.. او الاناقة للسيدات اللاواتي تاتيهن الملايين بدون عناء..!! ومن جهة اخرى فان صناعةالاحذية لم تعد مهنة متواضعة فان ابناء اصحاب هذه المهن اصبحوا رؤساء جمهوريات في عدة بلاد .. الا ان احدث استعمالات الاحذية كان لضرب رؤساء الدول العظمى..؟ ان هذا الموضوع شيق في وقتنا الحاضر الذي تسمرت فيه عيوننا على شاشات التلفزيون لمعرفة الاخبار واشتدت فيه اعصابنا واصبحنا بحاجة الي مقالات خفيفة مثل هذا المقال.. ففيه ثقافه واسترخاء مع الطرافه ونبدأ فنذكر الاتي :- اولا :-حذاء حنين:- كان حنين اعرابيا عائدا الي الحجاز واثناء سيره في طريق العودة وجد في الطريق خفا واحدا اي فردة حذاء واحده.. فحملها واخذ يقلبها بين يديه ويجول ببصره بحثا عن الخف الاخر اي عن فردة الحذاء الثانية.. فام يجدها . فقام بقذف الخف الذي في يده وقال ماذا افعل بخف واحد؟ وبعد مسيرة طويلة في الصحراء عثر حنين على الخف الثاني اي فردة الحذاء الثانية فندم لانه لم يحتفظ بالفردة الاولى.. وعاد الي بيته ثم حكى لمن حوله ما جرى معه فاصبح هذا مثلا من امثال العرب. ثانيا :- حذاء سندريلا هذ الحذاء اشعل مخيلات الصغار والكبار عبر مسرحيات غنائية وافلام عالميه جسدت اختفاء سندريلا من حفلة ملكية بعد ان وقع الامير في غرامها ولم يستدل عليها الا من فردة حذائها التي خلفتها وهي تجري قبل ان تدق الساعة الثانية عشرة موعد انتهاء السهرة وهو الموعد الذي حددته الساحره الي سندريلا ..والقصة معروفه..!! ثالثا:-حذاء شجرة الدر:- قبقا ب دخل التاريخ فان النساء كيدهن عظيم.. هذا الحذاء او القبقاب قامت نساء القصر بعمل مكيدة الي شجرة الدر.. التي قتلت زوجها عز الدين ايبك لتسأثر بالسلطة وتحكم مصر..! فدبرت لها نسوة الامراء مكيدة وهي في الحمام.. حيث انهالوا ضربا على راسها بالقبقاب.. حتى هشموا راسها ودخل هذا الحذاء التاريخ.. وارتبط باسم شجرة الدر ملكة مصر رابعا:- حذاء البريطاني ريتشارد ريد فقد ادين ريتشار بعد محاكمته بتهمة محاولة تفجير طائرة باستخدام وسيلة غير مسبوقة وهي اخفاء المتفجرات في حذائه الذي كان يحتوي على مواد شديدة الانفجار بامكانها ان تحدث ثقبا كبيرا في هيكل الطائرة يؤدي الي سقوطها وقد يؤدي الي موت جميع ركابها خامسا:- حذاء نيكولاى شاوشيسكو :- شاوشيسكو احد حكام رومانيا المشهورين بالعنف والقسوة مع شعبه بل انه كان يشعر بسعادة عند تعذيب شعبه وحصل على ثروة غير شرعية فاحتج عشرات الالوف ضد حكمه وثارو عليه وقتل. الا ان بعض الحكام لهم هوايات غريبة جدا لا تخطر على بال احد ..؟ فقد كان الرئيس شاوشيسكومن هؤلاء فله هواية عجيبة.. تكاد لا تصدق وهي انه كان يرتدي كل يوم حذاءا جديدا.. ثم يحرقه في نهاية النهار حتى لا يلبسه غيره ..؟ ولله في خلقه شؤون . سادسا:-حذاء ايفا بيرون زوجة الجنرال بيرون رئيس جمهورية الارجنتين ثم اصبحت رئيسة للارجنتين بعد وفاة زوجها.. وهي كانت راقصة وعارضة ازياء.. قبل زواجها من الجنرال بيرون فقد كانت معشوقة الفقراء والمساكين في الارجنتين.. الا ان انها كانت تلبس احذية تصنع لها خصيصا من جلد حيوان اسمه المنك.. وهذا الحيوان له فراء وجلد يعد اغلى انواع الفراء والجلود في العالم..؟ لدرجة ان صيده ممنوع دوليا.لانه مهدد بالانقراض..لكن قدمي ايفا فوق المنع ..ترى هل فقراء ومساكين الارجنتين كانوا يعلمون هذا..؟ سابعا:-حذاء اميلدا ماركوس زوجة رئيس حمهورية الفلبين :- اميلدا ماركوس سيدة الفلبين الاولى اكتسبت شهرة واسعة في الاناقة.. فقد كانت مغرمة بشدة بالاحذية الفاخرة.. وطبعا الغالية الثمن الا انها لم تكن تبالي وقد وجد عندها محموعة من الاحذية الفاخرة جدا.. قدر عددها باربعة الاف زوج...؟ مما ادى الي ازاحتها بل ازاحة عائلة ماركوس ..من حكم الفلبين..صحيح المرأة ناقصة عقل ودين..!! ثامنا :-حذاء الطنبوري ولعل من اشهر الاحذية في القصص العربيه ..هو حذاء الطنبوري..؟ فقد اشتهر بطوله الغير معتاد.. وكيف كان دائما دليلا على وجود الطنبوري..؟ مما ادخله في مشاكل كثيرة واغلب الظن ان الطنبوري وحذاءه الغريب.. هو من نسج الخيال وليس واقعيا..؟ وذهبت افكار المحللين على ان اصل القصة ليس عربيا بل انه فارسي.. بينما ذهب اخرون الي انها هنديه وعلى اي حال فقد ادخل الطرافة في الادب العربي لقرون طويلة . تاسعا – حذاء الرئيس نيكيتا خروشوف رئيس الاتحاد السوفييتي فقد كان خروشوف في رحلة الي الامم المتحده في فترة الستينات من القرن الماضي.. واثناء انعقاد مجلس الامن.. فوجيء الجميع بالرئيس السوفييتي يخلع حذاءه.. ويضعه على المنضده امامه.. ويخاطب الاعضاء بينما حذاؤه على الطاولة خلال مناقشة حادة بين الاتحاد السوفييتي والولايات المنحدة الامريكيه.. ولم نعرف اذا كان الحذاء.. احتقارا للولايات المتحدة..؟ ام دليل قوة الاتحاد السوفييتي..؟ عاشرا – حذاء البطل العراقي منتصر الزيدي ولعل اشهر الاحذية في تاريخنا الحديث.. هو حذاء منتصر الزيدي.. فهو صحفي عراقي وكان يحضر مؤتمرا صحفيا للرئيس الامريكي بوش في بغداد ولم يجد الزيدي افضل من فردتي حذائه فضرب بهما الرئيس الامريكي بوش تعبيرا عما يجيش في صدره وكان هذا وداعا يليق بالمحتل الامريكي للعراق الشقيق وهو رئيس اعظم دولة في هذا القرن...!!

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Comments


bottom of page