top of page

العطر الفرنسي.. اغلى من النفط العربي


العطر الفرنسي.. اغلى من النفط العربي

المضحك المبكي هو الحال الذي نمر فيه.. فلا ندري هل نضحك مع الذين يضحكون.. او نبكي مع قوافل الذين يبكون والعجيب ان الطرفين قوافل لها اول وليس لها اخر

ان الله وهبنا كنزا في باطن الارض بل كنوزا في باطن الارض وفي اعماق البحار.فان كثيرا من بلدان العالم في الكرة الارضيه تسبح فوق بحيرة من الذهب الاسود اي النفط. وقيل ان 60%-70% من مخزون النفط العالمي.. موجود في الشرق الاوسط.ولكن الدول الغربيه تعرف من اين تؤكل الكتف.. فادخلوا في عقول الدول المنتجه للنفط انهم اثرياء.. والنفط نهر جاري من الذهب ..لا يتوقف وليس له نهايه ..واعجبتهم هذه المقوله..! فاستمرو في الضحك وسر اهل النفط بهذه الخديعهفناموا على وسادة من العسل.. بينما ذهب اعداؤهم في مكرهم وخداعهم.. فاطلقوا صفة جديدة على الدول المتخلفة عنهم اسم دول العالم الثالث كيف يستبيحون اموال النفط ..؟فان السهام الموجهه الي قلبالدول النفطيه كبيره اهمها.. هل النفط سوف ينضب..؟ واذا كان الجواب بالايجاب فهل ينضب سريعا..؟ نتذكر بعد حرب 1973 حينما عبرت قوات الجيش المصري قناة السويس الي الضفة الغربيه وانهت الاحتلال الاسرائيلي لشبه جزيرة سيناء . ارتفعت اسعار النفط بعد ذلك ارتفاعا فلكيا فوصل برميل انفط الي 43دولاربعد ان كان برميل النفط بخمسة دولارات.. الا ان الغرب فرض على دول النفط ..بناء البنيه التحتيه للدول.. مثل الشوارع لاستقبال السيارات الامريكيه ..وتبخرت اموال النفط ..! وبعد الغزو الامريكي للعراقسنة 2003 قفزت اسعار النفط قفزة مجنونة فوصل السعر الي100دولارللبرميل.. ولكن السهام الغربيه مغروسة في القلوب..فنقل الغرب مرضا جديدا هو شراء وتكديس الاسلحه المتطورة.. وفي الحقيقه اجبروهم على الشراء .. وللمرة الثانيه تتبخر اموال النفط ..ولكن الدول النفطيه تدفع الثمن ا بدون ان تستعمل الاسلحه التي اصابها الصدأ في المخازن.وفي هذه الايام يواصل النفط ارتفاعه المجنون او المتعمد…لان الاسعار هي نتيجة ما يجري في البورصات العالميه وطبعا الذين يلعبون بالاسعار هم تجار البورصه وهم من الامريكان والاوروبيين وليس سرا يذاع لاول مرة بل هو معروف للجميع فان معظم رواد البورصات هم من اليهود ولعل اشهرهم في التاريخ الحديث (اللورد روتشيلد) اغنى اغنياء اليهود في زمانه فقد ضارب على البورصة الفرنسيه الي ان اوشكت على الانهيار في القرن العشرين فقام اللورد (روتشيلد )بشراء معظم الاسهم الفرنسيه وانتظر عليها قليلا الي ان عادت البورصة الي هدوئها وكسب اللورد مئات الملايين من الفرنكات من هذه العمليهاما العرب فمحظور عليهم الدخول الي البورصات العالميه وحتى لو جرب احد الاثرياء العرب الدخول الي البورصة العالميه..للمضاربه على النفط او الذهب او البن..الخ. فان الكارتل اليهودي سوف يجعله يخسر كثيرا من امواله ان لم تكن كلها ..وفي هذه الايام وصل سعر برميل النفط الي 117 دولاروالنفط هو السلعة الوحيده عندالدول المنتجه للنفط.. فالسماء تمطر ذهبا على امتنا ولكن العواصف تابى ان نتمع بكنووزها . فقد قال هنري كسنجر الثعلب اليهودي.. وكان وزيرا لخارجية الولايات المتحده ( لن نسمح لمجموعة من البدو التحكم في الحضارة العالميه ) وكان يقصدالعرب وفعلا فقد نفذ تهديده واصبحالنفط عبئا علينا . بعد ان كان كنزا في ايدينا. طبعا لن نتكلم عما انفق على مباريات كرة القدم.. التي اشترط الغرب بناء ملاعب تكلفتها 20 مليار دولار فقط..او مسابقات الخيل فقد بلغ ثمن الجواد 10 ملايين دينار.. او حفلات ملكات الجمال وهذه لها حسابات اخرى..؟ واصبحت ثروتنا محل صراع بين المحتالين والافاقين في العالم يتهافتون في سباق عجيب.. لابتزاز هذه الاموال ولسانهم يقول ان النفط جلب اموالا لمن لا يستحق ..فهم احق بهذه الخيرات.وبدأت موجة نزول الاسعاروهكذا طارت الاموال التي كانت مكدسة في البنوك ليتنا قدمناها مساعدة الي الاخوة العرب ولكن لا ينفع الندم فقد فاتنا قطار الرحمة ولا مكان للدموع. العجيب اننا لا نتعلم فقد مرت قبل عدة سنوات الازمه الماليه العالميه فطارت مليارات العرب من البنوك الامريكيه والاوروبيه التي اعلنت افلاسها وفيها مليارات النفط ….. ولم نستطع بناء مصانع منتجه لاولادنا او احفادنا.. ولا نكشف سرااذا قلنا ان المواطنين في بلاد النفط يشكون من اعباء الديون.. ومن يرغب في التاكد فالبلاد مفتوحه للجميع ..!ومهما كان الوضع فان الثروة النفطيه انحصرت في الخليج العربي لقلة عدد السكان.. ولكن ارتفاع النفط يقابله اننا نستورد من الدول الغربيه والشرقيه بل من جميع دول العالم فنحن والحمد لله بحاجة الي كل شيء..والمواد في الخارج يرتفع سعرها طرديا مع ارتفاع سعر النفط . فالعالم يرفع اسعار منتجاته بحجة ارتفاع اسعار النفط .وحتى نرثى لحالدول العالم الثالث وهي المستورده لكل شيء او معظم حاجاتها سوف نذكر احصائية بالارقام عن اثمان بعض المنتجات التي نستوردهاعلى الشكل التالي:-

1-برميل النفطبرنت سعر 117 دولار 2-برميل كوكاكولا 126دولار 3-برميل حليب نيدو 163 دولار 4-برميل مياه معدنيه( بيريه) 300 دولار 5-برميل عصير برتقال

307 دولار 6-برميل بيره 447 دولار 7-برميل سكوب (غسيل فم) 682 دولار

8-برميل فانتي عصير 954 دولار 9-برميل ايس كريم 1609 دولار 10- برميل زيت زيتون يوناني 2370 دولار 11-برميل تباسكو الفلفل الحار الامريكي 6155 دولار

12-برميل عطر فرنسي( شانيل)1666560 دولار..!!!!!!!!!!!

مساكين يا اثرياء النفظ .. برميل النفط 117 دولار وبرميل العطر الفرنسي 1666560 دولار(مليون وستمائه وستة وستين الف دولار) فقط

اي ان برميل العطر الفرنسي شانيل اغلى من برميل النفط العربي 15000ضعف..!!

ان الحسان في العالم العربي يشترون العطر الفرنسي بشراهة.. ليس لها مثيل خاصة بعد انتشار عمليات التجميل للسيدات ونحن لا يهمنا الثمن ندفع بسخاء والكرم العربي معروفمنذ حاتم الطائي ..اه يا عرب..هل العرب اغنياء حقا ..؟

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Comentários


bottom of page