top of page

الفلسطينيون يغيرون نظرة الغرب للشعوب العربية


الفلسطينيون يغيرون نظرة الغرب للشعوب العربية

صرخت (هيلين توماس) في محاضرة لها بنادي الصحافة الامريكية اليهود يسيطروا على اعلامنا وصحافتنا ويسيطرون على البيت الابيض.. واضافت انا لن اغير ما حييت ما انا مؤمنة به وهو (الاسرائليون يحتلون فلسطين.. هذه ليست بلادهم.. قولو لهم ارجعوا لبلادكم واتركوا فلسطين لاهلها .. والا فانني ارى بوادر حرب عالمية ثالثة ). يخطيء من يعتقد اناسرائيل تراقب هذه الايام ما يجري عن بعد فهي في قلب الحدث تتحرك في الوقت المناسب الذي تحدده هي بنفسها وتتعدى الحدود او تخترق الحدود بدون اذن سوري او حتى امريكي فقد راينا الثعلب الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وهو يتفاهم مع الدب الروسي الجديد(بوتين) بعد قدوم اول طائرات روسيا الي (سوريا )فلم يتاخر نتنياهو وانطلق نحو موسكو لتحديد الغنائم او لاقتسام ما يمكن ان تحصل عليه اسرائيل . يخطيء من يعتقد ان الشعب الفلسطيني يقبل الذل والمهانة فليس ميزان القوى هو الحكم بيننا فقد قدمنا قوافل الشهداء من اجل تحرير فلسطين ولكن يؤسف المرء ان يرى قيادته وقد ترهلت فاصبحت تعمل عكس الاتجاه الصحيح .. ولكن انتفاضة القدس الشريف الان سوف تحي الموتى باذن الله . ولنا في تاريخنا المشرف الف عبرة وهذا مثال واحد فقط وهو :- بعد العوان الاسرائيلي على الدول العربية سنة 1967 واحتلالهم (غزة هاشم) اشتعلت حرب نار جديده باساليب قاسية .اونتشرت المنظمات الفلسطينية في العالم العربي مثل البرق واصبحت تهاجم وتضرب اسرائيل وكانها زلالزال هز المنطقة باسرها. وسالت الدماء الاسرائلية داخل اسرائيل لاول مرة . كان المقاتلون الفلسطينيون يضربون في عمق فلسطين المحتلة ثم تطور القتال فانتقل الي خارج الحدود فاصبح كل فلسطيني هدفا للقوات الاسرائلية.. وكذلك اصبح كل اسرائيلي هدفا مشروعا للفدائيين الفلسطيينين ..والتاريخ يعيد نفسه هذه الايام فان حدود الدول ..لم يكن لها احترام من الطرفين .وتوسعت دائرة القتال.. فجاء الشرفاء في العالم من اصدقاء الفلسطينيين لمساعدتهم.. وكانت عملية (مطار اللد )اشد فتكا اوانتقاما دمويا ..فقد وصل الي مطار(بن جوريون )في اللد شاب ياباني اسمه (اكوموتو )في زيارة الي اسرائيل وعند تفتيش الحقائب فتح الشاب الياباني حقيبة ملابسه ولكن قبل ان يلمسها المفتش الاسرائيلي ..اخرج (اكوموتو )مدفعا رشاشا سريع الطلقات وبدأ باطلاق النيران في كل اتجاه وكان حصيدة هذا الهجوم مقتل 44 صهيونيا.وقف العالم متسائلا اليمتى هذا المسلسل من الدماء ..؟ ولكن اسرائيل لا تعرف الا هذا الاسلوب فاصابعها ملطخة بالدماء. العقلاء في العالم تدخلوا وكان في مقدمتهم رجال القانون فتم عقد مؤتمر( المحامين الديمقراطيين العالمي) في (هلسنكي) عاصمة فنلندا في سنة 1970اي في اقصى شمال اوروبا .وذلك لبحث النزاع الدموي.. في الشرق الاوسط ومحاولة ايجاد حل له. كان لي شرف حضور هذا المؤتمر ممثلا لحركة فتح من الكويت فانا محامي والدفاع في مؤتمر دولي هو واجبي في النضال الوطني فكل يناضل بطريقته المهم يؤدي واجبه في الصراع الرهيب .انا والاخ محمد ملحم من الكويت ومن القاهرة الاستاذ (جمال الصوراني) وبذلك شكلنا الوفد الفلسطيني القانوني للمؤتمر الذي حضره ممثلون عن 55 دولة من مخختلف انحاء العالم .بما فيهم امريكا وفرنسا وانجلترا وروسيا واسرائيل ..الخ.وكان في المؤتمر الاستاذ (حنا نقاره ) رئيس الوفد الاسرائيلي رحمه الله وهو محام فلسطيني قدير من حيفا.. فاجأ الجميع بهجوم مركز على اسرائيل وطلب من اليهود ان يرحلوا عن فلسطين.. ويعودوا من حيث اتوا ..كانت كلمة الاستاذ (حنا نقارة )اشد عنفا من كلمة (سفيان الشوا )ممثل فتح ..؟رحمك الله يا استاذ حنا .وخرج المؤتمر مؤيدا للقضية الفلسطينية بينما اسرائيل لم تجد الا صوتا واحدا وهو امريكا .بعد انتهاء المؤتمر ذهبت الي (كوبنهاجن) ونزلت في احد فنادقها وفي اليوم التالي طلبت من مدير الفندق الاقامة في الفندق يومين للاستراحه.ولكني فوجئت برفض مدير الفندق رفضا بلهجة عنيفة جدا ..فتكلمت معه بادب ورجوته ان ابقى يومين فقط ..الا ان المدير تكلم باسلوب يكاد يشبه الطردمن الفندق ..فغضبت حقا ..فانا سائح وادفع الاجرة فورا فلماذا هذا الاسلوب ..؟ المهم طلبت منه ان ينزلوا حقيبتي وذهبت الي (كشك ) يبع صحف ومجلات.. لقراءتها في رحلة العودة الطويلة .. اشتريت 3 مجلات (بمبلغ 9 دولار) وعندما اردت الدفع ..لم اجد صاحب (الكشك ) ولا ادري الي اين ذهب ..؟المهم عدت الي الفندق ودفعت حسابي ثم اعطيت المدير 9 دولار وطلبت منه ان يعطيهم الي صاحب (كشك) الصحف والمجلات .وسالني بغضب ما دخلنا نحن ..؟فقلت له ببساطه اردنت الدفع فلم اجد صاحب( الكشك )وانا اريد السفر الان وهذه حقه ثمن المجلات .فنظر الي الرجل نظرة عميقه… ثم قال لي سيد (شوا) انت طلبت الاقامة في الفندق 3 ايام اضافية ..فهل مازلت ترغب في ذلك ..؟ استغربت من تصرف (مدير الفندق) واجبته بانني رغبت بل رجوتك وانت رفضت ..فاعاد سؤاله (سيد شوا) هل تريد الاقامة 3 ايام عندنا ..؟فقلت نعم ….فقال بلطف شديد ..ارحب بك ولكن لي شرط واحد ..؟فقلت له وماهو شرطك ..؟فضحكت من (الشرط )الذي طلبه فقد طلب مني ان احكي له قضية فلسطين مع اليهود.. بامانة وصراحة تامة.ضحكت لاني قددمت من الكويت من اجل شرح هذه القضية العادلة والدفاع عنها في مؤتمر دولي.. والرجل يشترط على ان احكي له قضية فلسطين..؟شر البلية ما يضحك..فوافقت على طلبه او شرطه ولكن سالته الا ياتي رجال عرب الي هذا الفندق في (كوبنهاجن)..؟فقال ياتي عشرات بل مئات من العرب سنويا. فقلت له متعجبا لماذا لم تسأل اي واحد هذا السؤال..؟ فقال (مستر شوا) للاسف الشديد..كلكم اقصد كل العرب الذين جاءوا عندي لا يهتموا الا بالحسناوات والشراب واللهو.. فلم اجد واحدا ممكن اسأله هذا السؤال .لا استغرب هذا التصرف من العرب عندما يصلون اوروبا فيلهثون خلف الحسان الشقراوات والعيون الزرق واللحم الابيض.. وينسون القضايا القومية التي هي هويتهم فهم جميعا عرب .شعرت بجرح عميق عندما لم اجد شخصا واحدا يتكلم عن قضية قومية .ثم اصطحبني الي بهو الفندق وقال لي :- انظر القذارة..؟ للاسف الشديد وجدت (كنبه )جلد ممزقه بسكين ومكتوب توقيع باللغة العربية .كرهت نفسي عندما رايت هذا الرجل يحتقر العرب ..لسوء تصرفاتهم وبالرغم من ذلك فهو يريد ان يعرف حقيقة الصراع العربي اليهودي؟؟. بدأت بالحديث عن وعد (بلفور) سنة 1917 لليهود..ثم العصابات اليهودية والمجازر التي ارتكبتها العصابات اليهودية وهي الهاجاناه.. واشتيرن ..والاراجون واخيرا اعلان دولة اسرائيل على ارض فلسطين في 15 ايار سنة 1948 كان الرجل يستمع الي ولم يقاطعني ولكنه كان يتمتم بالفاظ بلغة لا اعرفها . المهم بقيت الجلسة ساعة كاملة ثم انفجر الرجل قائلا:- انا سمعت عن (ناصر) ولكن لماذا لم يقضي على هؤلاء الحشرات ..؟ ونحن نعرف هؤلاء اللصوص .ولكن اين الاعلام العربي الذي يحكي الحقيقة لنا ..نحن لا نسمع الاان العرب يرتكبون المجاز ضد الاسرائليين وهو الصوت اليهودي فقط ..وانتم العرب سكارى وتركضون مع الغانيات اليهوديات في اوروبا .بالرغم من اننا نحتقرهم ونكرههم كرها شديدا وطردناهم من اوروبا. شكرا( سيد شوا )..انا سوف اعلن كل ما سمعته منك من حقائق .فقلت له هل تملك صحيفة ..؟ فقال لا بل اكثر من الصحيفه المهم حافظوا على حقكم ولا تسمحوا لهؤلاء بان يسرقوا وطنكم.وصافحني بحرارة.في الحقيقية وصف اليهود بالفاظ جارحه جددا لم اذكرها وكان الرجل ينظر الي تصرفات العرب باحتقار شديدثم اصبح.. مناصرا لفلسطين .وسالت نفسي:- لماذا وافق الرجل على اقامتي في الفندق 3 ايام بعد ان رفض ذلك رفضا قاطعا ..؟اعتقد انها الامانة فقد اعطيته 9 دولار لصاحب كشك المجلات..؟اخلاقنا احسن وسيلة لكسب الاصدقاء في حياتنا.لكسب تاييد الشعوب باختلاف جنسياتهم فهم لا يسمعون الا الدعاية الاسرائلية فقط

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Comments


bottom of page