top of page

خريجوا جامعات لم يقرأوا كتابا واحدا..!!


موضوعنا اليوم ليس سياسيا ولا اقتصاديا..بل اعمق من ذلك.. فهو يتعلق بابنائنا خريجي الجامعات.. الذين ينتقلون من المدرسة الثانوية.. الي مدرسة اعلى..؟ ولكن تبقى عقليتهم بدون تغيير.. ولا نتكلم هنا عن المثقفين ..؟ فهذا موضوع اخر ولكن عن التعليم ..في الجامعات الاردنيه هذه الايام . ان جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ادخل الاردن في عصر المعرفة..؟ عصر الانترنت والايميل والفيس بوك..وامر جلالته بتدريس الكمبيوتر وجميع ملحقاته في المدارس تمهيدا لتخريج شباب الاردن يواجهون العالم بالعلم والمعرفه ولكن من المؤلم ان نسمع ونشاهد ابناءنا واخواننا.. خريجوا الجامعات.. في هذا الزمان والخريج منهم يفرح ويسير مع اخوانه في مواكب السيارات الفارهه..؟ وبين طلقات الرصاص..؟ تنطلق في كل اتجاه منهم او من اقاربهم..؟ خلافا لكل القوانين والمصيبة الكبرى.. ان معظم هؤلاء تخرجوا من الجامعات ولكنهم لم يقرؤا كتابا واحدا..؟ صدق او لا تصدق ..؟ خريج جامعي لا شأن له بالعلم ..؟ والسؤال المزعج هو من هو السبب في ذلك ؟ هل هم الطلاب الجامعيون انفسهم ..؟ ام السبب هو الاساتذة..؟ او السبب هو نظام التعليم العام نفسه..؟ ام توجد اسباب اخرى..؟ الطلاب يقولون انهم يقرأون الدوسيه..؟ وهذا يكفي لنجاحهم.. وهم لا يطمعون سوى في الحصول على النجاح ..؟ واخذ شهادة ورقية تثبت ذلك لتكون مفتاح المستقبل لهم..؟ اما مدى حصولهم على علم نافع.. فهذا ليس مهما هذه الابام للاسف الشديد..؟ اما الدوسيه.. فهو مصطلح يطلقه الطلاب على ملزمة..؟ تتضمن المادة المقررة وتكون في الغالب فصولا يجمعها الاستاذ ..من مصادر مختلفه..؟ ولا يحتاج الطالب الي اكثر من حفظها.. لدخول الامتحان.ولكن يوجد بعض الاساتذة.. يؤلفون كتابا ويعتبرونه مقررا على الطلبه.. ومنه تاتي الاسئلة..؟ واما اذا طلب الاستاذ ابحاثا ..من الطلبه فهذه اصبحت سهله..؟ لانه توجد مكاتب ومكتبات متخصصة ..في كتابة هذه الابحاث..؟ وطباعتها وبيعها الي الطلاب جاهزه ..؟.ولم يعد الطلاب بحاجة الي ارهاق انفسهم والذهاب الي مكتبة الجامعة وقراءة الكتب او حتى الانترنت لعمل بحث .ومن جهة اخرى فان كثيرا من الاساتذه.. كانوا يكتفون بما يشرحونه اثناء محاضراتهم وكانت الاسئلة. في الامتحان غالبا ما تكون مما ذكرها الاستاذ في المحاضرة..؟وفي استبيان اجرته صحيفة( الغد) الاردنيه.. على عينة عشوائيه من 279 طالبا وطالبه في الجامعات الاردنيه المختلفه.. وهم يدرسون تخصصات مختلفه لمعرفة نوع المرجع الذي اعده استاذ المادة..؟ فكانت الدوسيه هي المرجع الوحيد..؟ بنسبة 44% فيما تم اعتماد كتاب واحد بنسسبة 34% بينما كانت محاضرات الاستاذ هي المرجع الوحيد بنسبة 21% ونترك هذه النسب بدون تعليق ..؟ ويستغرب المرء ان تشجع الجامعات الطلبة على دراسة الدوسيه..؟ الذي يكون مجمعا من عدة مصادر مختلفة..ومنسوخه على ماكينات التصوير..؟ مما يسبب عزوف الطلاب عن القراءة ..وكان نتيجة ذلك ان اغلقت معظم المكتبات.. في الشارع المقابل للجامعة..؟ رحم الله ايام زمان.. يوم كان الطلاب يصطفون في طابور امام المكتبات.. لشراء كتاب..؟ اما اليوم فهم يبحثون عن الدوسيه فقط..؟ وتوجد وسيلة اخرى للنجاح بعيدا عن طلب العلم.. وهي..؟ ان الاساتذة الذين يعتمدون على تنقيل الطلاب محاضراتهم ..حتى ترسخ المادة في عقول الطلاب الا انها جاءت بنتيجة عكسية تماما..؟ فان الطلاب يقومون باعطاء دفاترهم التي نسخوها في المحاضرة ..الي زملائهم وتنتقل هذه الدفاتر بسهولة من الطلاب الي المكاتب او المكتبات .التي تقوم بتصويرها وبيعها من جديد ..؟ ترى من المسؤؤل عن انحدار مستوى الخريجين..؟ قال البعض ان وجود ظاهرة جديدة في الجامعات وهي( الاستاذ) الذي يقوم بتجميع مادة معينة من مصادر مختلفه بدلا من تاليف كتب قيمه للطلاب .. ويؤكد الاكاديميون ان الاعتماد على الدوسيهات.. كمصدر وحيد للدراسه الجامعيه ..اصبح يشكل ظاهرة في التعليم الجامعي في الاردن ..؟وبقول الدكتور خليل الشيخ.. استاذ الادب العربي ان هذ! الامر حول الجامعات الي مدارس..؟ ويضيف قائلا ان ما يحصله الطالب في المحاضرة.. لا يشكل اكثر من راس جبل الجليد.. مما يجب ان يعرفه فعلا..؟ ونحن نرى انه على (الطلاب) ان يقرأوا الكتب والمجلات والابحاث.. لزيادة الحصول على المعرفة.. خاصة واننا قد دخلنا عصر المعرفة عصر الانترنت والايميل والفيس بوك فنحن في عصر الفضائيات.. وفي ثورة الاتصالات.. ويجب ان تتغير نظرات الطلاب والاساتذه الي الامتحان.. فهم يدرسون وبعد الامتحان يرمون الكتب المدرسيه..؟ كما كانوا يفعلون في المدارس..الابتدائية والثانويه..؟ بل ان التعليم كله في حاجة الي تغيير لخلق جيل معاصر كما اراده جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله.. فقد امرجلالته بدراسة الكمبيوتر.. في المدارس تمهيدا لتخريج طلابنا مؤهلين لعصر المعرفة..!!

٠ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page