top of page

داعش من اين؟ والى اين؟


داعش من اين؟ والى اين؟

   فجأة سمعنا بعاصفة تهب على العراق الشقيق ..ولكنها عاصفة من نوع مختلف  فهي تحمل مجندين مدربين تدريبا ممتازا ومجهزين باحدث الاسلخه القتاليه ..اسمها (داعش) وهو مختصر لكلمة( الدولة الاسلاميه في العراق والشام) .وهذه المنظمه العسكرية او الميليشيا العسكرية تم تاسيسها سنة 2004 اي بعد الغزو الامريكي للعراق سنة 2003 وهي منظمة تنتهج النهج السلفي المتشدد ..وعقيدتها جهادية,وهي بزعامة (ابو بكر البغدادي)  ومن اهم اهدافها تطبيق الشريعة الاسلامية.. في المناطق التي تستطيع السيطرة عليها وهدفها الاخير هو اقامة دولة الخلافة الاسلامية..!  بالرغم من انها لم تضع حدودا لهذه الدولة.ولعل من اهم قادة (داعش).. كان( ابو مصعب الزرقاوي) حيث تولى القيادة من 2004- 2006 ثم تولى القيادة من بعده (ابو حمزه المهاجر) ثم (ابو عمر البغدادي) والان يتزعمها (ابو بكر البغدادي) ..وغني عن البيان ان جميع هذه الاسماء اسماء حركية اي اسماء مستعارة..وليست الاسماء الحقيقية لقادتها. ويبلغ عدد رجالها بحسب اخر التقديرات 15000 خمسة عشر الف رجل ..وهي تملك دبابات ومصفحات وصواريخ وسيارات دفع رباعي ..الخ. وكلها غنمتها من الجيش العراقي ومن الجيش السوري... ورجال (داعش) اكتسبوا خبرة قتالية ممتازه.. فقد حاربوا الجيش الامريكي.. والجيش العراقي..واخيرا الجيش السوري .والملفت للنظر في تاريخ هذه المنظمه ان قائدها (ابو مصعب الزرقاوي) بايع زعيم القاعدة الشيخ( اسامه بن لادن)  واصبحت داعش جزءا من القاعده.. ولكنها حافظت على استقلالها ..الا انه اصبح من العسير تحديد هوية هذا التنظيم.. وان كان رجاله مسلمين سنه ويعرف الجميع ان داعش عملت عدة عمليات انتحارية مميزه..مثل نسف السفاره الايرانية في بيروت..واقتحام سجن ابو غريب.. مما جعل الدول الغربيه تعتبرها منظمة ارهابية. اما داهش الى اين تذهب الان ..؟فقد قام الزلزال منذ عدة ايام عندما اجتاحت قوات( داعش) او الدولة الاسلاميه في العراق والشام اجتاحت مدينة (الموصل) في شمال العراق ثم احتلت نينوى بالكامل.. وبعد ذلك تمددت بسرعة خاطفة لتحتل محافظة صلاح الدين وعاصمتها تكريت.. ثم احتلت مدينة (بيجي) وفيها اكبر مصفاة للنفط في العراق ..وقواتها تجه الان الى(بغداد) ولكن كيف حدث هذا في لمح البصر ..؟ولماذا انسحب الجيش العراقي ولم يقاتل بالرغم من عدم التكافؤ بين القوتين سواء من ناحية العدد او العده..؟فعدد الجيش العراقي 100000 مائة الف جندي بينما (داعش) في سوريا وفي العراق لا تتجاوز 6000 رجل ولكن ليس المهم العدد المهم الروح القتالية.. منعدمة عند الجيش العراقي.. لانه من الظلم ان نقول عنه الجيش العراقي ولكنه الجيش الطائفي..اي انه جيش الشيعة..او جيش نوري المالكي   والحقيقة المرة التي نشاهدها على شات التلفاز هي الفصل الاخير.. على تقسيم العراق.. وبعده سوف تغلق الستاره وينتهي العراق..؟ الى المخطط القذر الذي وضعه (اليهودي برنارد لويس) سنة 1980 بناء على طلب وزير الدفاع الامريكي حيث قسم لويس بيده القذره الملطخة بالدماء العربيه خارطة جديده للعالم العربي بدلا من سايكس – بيكو لتكون خارطة امريكية جديدة للمنطقة العربية.. فقد قدم لويس المخطط الجديد الى الكونجرس الامريكي فوافق عليه بالاجماع ووضع في ملف السياسه الخارجية الامريكية المعتمدة .لا تجدي توجيه السهام الى المالكي او الحكيم او مقتدى الصدر ..الخ. من الرموز الطائفية التي عملت على المحاصصة ولم تعمل على خلق دولة واحدة قوية مثلما كان العراق . فالعراق سوف يقسم الى3 دول.. دولة كردية في الشمال وعاصمتها اربيل ,ودولة للشيعه في الجنوب..وعاصمتها البصرة  ودولة للمسلمين السنه في الوسط وعاصمتها بغداد..!! اي ان قوات داعش السنية سوف تحتل بغداد بحسب التقسيم الامريكي للعالم العربي ومنه العراق العظيم.  فهجوم (داعش) يتم بمباركة امريكية..والاقمار الصناعية الامريكية تصور انفاس المهاجمين ولم تتكلم ..ولا ادري الى متى سوف يقول العالم عنا.. يا امة ضحكت من جهلها الامم..؟ فلسطين تم احتلالها والصومال في حيص بيص.. والسودان تم تمزيقه.. وليبيا وتونس والفوضى الخلاقه ..والان جاء دور العراق والربيع العربي ..لا نريد ان نقرأ الفاتحة على روح الامه العربية..بل لعلها كبوة او نكسة للعالم العربي ربما ..فقد جفت دموعنا وجاءت لحظة المصارحة مهما كانت مرة.

0 views0 comments
bottom of page