top of page

سوريا بين حرب الميليشيات والحل السياسي المستحيل


خمس سنوات مضت.. ويعلم الله الي متى سوف تبقى هذه الحال..وما هو مصير سوريا الشقيقة هذا اذا كان لها مصير. عصابات مسلحة اطلقوا عليها اسما جديدا هو الميليشيات المسلحة .واغلب الظن انها مرتزقة من كافة انحاء الدنيا. نعلم ان ثورة سورية سلمية قامت في سوريا منذ خمس سنوات وتدور الكرة الارضية ونحن نرى ما يجري .لقد رفض النظام العلوي طلبات الشعب وقام بمحاولة سحق الثورة بالقوة وهذا خطأ جسيم في اعتقادنا فالرئيس انتخب ليكون مسؤولا عن شعبه يلبي حاجاته ومطالبه وليس بالقمع والضرب بيد من حديد . ونحن بكل ما فينا من ألم نسأل عن المنقذ لسورية ولكن ليس المنقذ من يرى انه سوريا، وسوريا بدونه لا تستطيع البقاء والا اصبح صنما مثل تلك الاصنام التي نرى منها في بعض بلدان العالم العربي مع الاسف . وازداد سقف مطالب الثورة فاصبحت مسلحة وطلبت برحيل الاسد وسقوظ النظام ودخلنا في بداية النفق المظلم الذي لا يعرف احد نهايته فقد اصبحت سوريا مسرحا لكل من يحترف القتل، فقد انقسم الجيش السوري ورأينا ما اطلق عليه الجيش السوري الحر ثم راينا ميليشيات ليسوا من الهواة بل هم رجال مدربون تدريبا ممتازا على القتل والذبح والحرق ولكنهم زعموا انهم مسلمون سنة جاؤوا لمساندة الشعب السوري المسلم فرأينا ميليشيا القاعدة واخواتها داعش وجبهة النصرة واحرار الشام وجيش الفتح..الخ.وعلى الضفة الاخرى استنجد بشار الاسد بحلفائه من طوائف الشيعة فراينا ميليشيا حزب الله والحرس الثوري الايرااني ولواء ابو الفضل العباس وجيش المهدي..الخ.لقد بلغ عدد الميليشيات المتقاتلة في سوريا اكثر من 40 ميليشيا مسلحة على الارض . ولا ننسى الميليشيات الكردية فلها نصيب على الارض . اما السماء فقد استعمل سلاح الطيران السوري للتدمير بالبراميل المتفجرة ويقف المرء مذهولا منسائلا اي وصف يمكن قوله الى سوريا..؟المنكوبة او الضحية ..؟ او المستباحة ..؟ او المحتلة ..؟ . مسكينة سورية كل هؤلاء يقاتلون على الارض السورية وفي الاجواء السورية فقتل 300 الف سوري وتهجير اكثر من 12 مليون سوري منهم من هرب الي الاردن الذي قدم له المأكل والمأوى والأمان ومنهم من هاجر الى تركيا او لبنان واخيرا سمعنا زوارق الموت تحمل اللاجئين السوريين الى اوربا وغرق كثير منهم في البحر الذي اصبح مقبرة لهم . عجيبة سوريا كل هذا الدمار والحريق من اجل شخص واحد هو بشار ..كيف يتنازل عن الحكم ..؟ التاريخ لن يرحم الدكتاتور ..يبدو ان (الملك فاروق) ملك مصر كان رجلا عظيما فقد امر الحرس الملكي.. الا يطلقوا النار وقال (لا اريد نقطة دم مصرية من اجلي) وتنازل عن العرش وغادر مصر..رحمه الله .وكذلك فعل (حسني مبارك ) (و زين العابدين بن علي) ..صحيح انهم قلة من الرجال..انهم احسن السيئيين..فد تنازلوا عن الحكم حفظا على دماء شعوبهم..وان كان ذلك رغما عنهم. اما السماء السورية فهي مستباحة ..من كل من يملك طائرة..سواء باستدعاء الرئيس او بدون الالتفات اليه..فلم يحافظ على سيادة سوريا.. فالطائرات الامريكية في السماء السورية.والفرنسية والتركية.. واخيرا الطائرات الروسية .. لتدمير ما بقي من سوريا .السماء مستباحة وفيها طائرات من كل الاشكال والالوان .الحل السلمي له اسس وهي غير متوافرة في سوريا .. بل الحل السياسي المزعوم اكذوبة ..جديدة لاطالة امد الحرب .بشار مستعد للحرب حتى اخر طفل سوري والقوات المرتزقة التي تقبض رواتبها مقابل قتل السوريين .واما المنظمات السنية التي تقتل السوريين بحجة انها تحارب النظام فهي ايضا مرتزقة من اين اسلحتها..؟ومن اين رواتب جنودها ..؟ ولمصلحة من تقتل السوريين ..؟ لقد دخلنا في الكلمات المتقاطعة فجميعهم قتلة مأجورون . ايران ملكة للبحار الاربعة وهي الخليج العربي الذي تسميه الفارسي.وبحر العرب . والبحر الاحمر. والبحر الابيض. كما تحلم بالسيطرة على الممرات المائية الدولية من (مضيق هرمز) ومضيق (باب المندب) فتملك السيطرة على التجارة الدولية في هذه المنطقة خاصة النفط .ولقد قال نائب رئيس مجلس الشورى الايراني بان الامبراطورية الفارسية قد عادت الى الوجود وعاصمتها( بغداد). منذ الثورة الايرانية سنة 1979 وكان شعارها تصدير الثورة الى الخارج بدأت ترسم حدودا لها على الارض.وصدقت رؤية جلالة الملك عبد الله عندما حذر من الهلال الشيعي الذي سوف يمتد من ايران مرورار ببغداد ودمشق وبيروت ...انطلقت ايران. وكانها انتصرت على العالم كله.بالرغم من انها وضعت نفسها (تحت الانتداب) الامريكي لمدة 10 سنوات ودائما لكل فعل رد فعل مساوي له في القوة ومعاكس له في الاتجاه.فدول العالم منعت ايران من صنع اي تقدم نووي لمدة 10 سنوات ولكن ايران اعتقدت انها انتصرت على العالم واصبح لها الحق في احتلال العراق وسوريا ولبنان واليمن .. وربما اكثر..ومن المؤكد ان المملكة العربية السعودية فعلت خيرا في (عاصفة الحزم) ضد الحوثيين في اليمن. بعد ان اتضح انهم اسنساخ من حزب الله اللبناني.وايران هي التي تمدهم بالمال والسلاح والتدريب..اما الولايات المتحدة الامريكية وروسيا فهؤلاء مثل الصليبيين لا قيمة لوجودهم.. وهم سوف يغادرون سورية ..كما غادروا افغانستان والعراق من قبل .وعلى اي حال فان الحل السلمي ..لا مستقبل له ..ونرى الحل السلمي اكذوبة ..حفظ الله سوريا وشعبها من كل مكروه. فبشار الاسد لم يحافظ على سيادة سوريا وهو يذكرنا بما قالته والدة اخر ملوك الطوائف في الاندلس له :- ابك كالنساء على ملك ضيعته

٠ مشاهدة٠ تعليق

Comentarios


bottom of page