top of page

غزة تستغيث بالله ..!!


غزة تستغيث بالله ..!!


يا رب بدماء ابنائي وليس بدموع الارامل.. انسج حروف هذه الكلمات..فانا لا اشكو الدمار الذي اصابني ..ولا قتل ابنائي فهم شهداء ابطال ( احياء عند ربهم يرزقون ) كتبوا اسماءهم بدمائهم الطاهرة.. ليس دفاعا عن غزة فقط ..بل دفاع عن فلسطين ..ودفاع عن شرف الامة العربية .. كلها بالرغم من انهم تركوني وحدي.. اواجه الاعصار الصهيوني.. المدجج بالسلاح الامريكي . فانا لا اتالم مما اصابني على يد العصابات اليهوديه التي اطلقت على نفسها اسم دولة اسرائيل ..فاليهود حقدهم على غزة منذ قديم الزمان. يا رب انت لعنت اليهود وقلت لهم كونوا( قردة او خنازير) .. هذا عزائي الذي يزيد في شموخي وبفجر كبريائي.. الذي امتد منذ خلقتني ثالث مدينة يعرفها الجنس البشري…. ويرفرف في سمائي عبق (السيد هاشم بن عبد مناف ).. جد رسولك الكريم وابو الهاشميين.. مما يرفعني فوق جراحي التي نزفت وشكلت انهارا. ليست من المياه بل من الدماء .. وهي دماء طاهرة فهي دماء الشهداء ..الذين تحبهم وترفرف عليهم الملائكة..واشلاء ابنائي ما زالت على الجدران نتيجة العدوان الاسرائيلي الغادر على.. يا رب لن اشكو الاخ الشقيق الذي تركني وحدي اواجه طائرات ودبابات اسرائيل.. وكان يتباهى.. بانه لم يطلق طلقة واحدة.. اثناء العدوان الاسرائيلي على (غزة) ..انا اعرف انه ليس مني وانا لست منه وادعاء الاخوة ليست الا نفاقا رغبة في تحقيق مصلحة ولكن الدماء ليست نقية وانت اعلم بها انت الذي خلقتنا .وكأن احضان( استيبي ليفني) في تل ابيب سوف ترحمهم اذا انتهى اللقاء. والمفاوضات العبثية في غرف مغلقة بدلا من الصواريخ والتحرير. يا رب لن اشكو من ظلم الجوار ولا من صلة القربى فهم لا يعرفون للقرابة معنى واصبح اليهوداصدقاء السلام ..واما العروبة فقد اصبحت في خبر كان .فلن اشكو اغلاق المنافذ والمعابر.. عن ابنائي الابطال الجرحى الذين جرحوا ..في ميدان القتال في ميدان الرجولة ..فلن اشكو من كثرة الحراب بل انهم يريدون اغراقنا.. بماء مالح من البحر الابيض المتوسط ..وشقوا قناة لذلك..ملاؤها بمياه مالحة .. واغلاق الانفاق على الحاصرين من ابنائي فقد حبسونا ثم جوعونا والان يريدون اغراقنا . يا رب لن اشكو الي مجلس الامن.. الحصار المفروض على برا وبحرا وجوا ..فالقوانين من عندهم والغدر شيمتهم ..فهم مع اسرائيل دائما ..ولن ينصفوني اذا شكوت فالشكوى لك وحدك يا رب .. وحشية اليهود وتدميرهم لكل المقدسات ..الموجودة في جسمي واحراقهم المنازل والمساجد والكنائس.. وحبسهم الاطفال والشيوخ وتعذيبهم بكل الات الاجرام الصهيوني ..واغتصابهم النساءواستباحتهم لكل محرم فان دمائي التي نزفت منذ وطأة اقدامهم على ترابي.. هي اغلى من قرارات مجلس الامن..والامم المتحدة ..فهي لا تطلب الا ضبط النفس ..وليس رفع العدوان.فان مجلس الامن ..له لغة اخرى ..غير الشكوى.ان دماء ابنائي انقى من الحبر الذي تكتب به قرارات مجلس الامن ..وهي اكثر بياضا من ورق مجلس الامن .. واعز من الشكوى . يا رب لن اشكو حالي الي الزعماء العرب ..في الجامعه العربيه ..فهي اصبحت بحاجة الي برواز جميل لتوضع فيه رمزا للفلكلور العربي القديم ..واصبحت قراراتها لا تقدم ولا تؤخر فهي من التراث الماضي المجيد للامة العربة فقط . فلا فائدة من اللجوء اليها او الشكوى لها. يا رب لن اشكو الي مؤتمرات القمه التي يعقدها الملوك والرؤساء والسلاطين العرب في القصور ..فان معظمهم لا يرى حذاء الكفار فوق اعناق ابنائي ..وهم مشغولون بفوز فريقهم في كرة القدم على الاعداء ..اعداء كرة القدم فقط ..وبعضهم يملأ الدنيا صراخا من فرط فرحته بفوز حصانه ..في سباق الخيل.. وليتهم اعدوا الخيول لساحات الوغى والحرب ..لفك اسري ..فهم عن التحرير لاهون ..فقط رائحة العطر الفرنسي يشمون ..وتحت الغواني في الريفيرا الفرنسية يمرحون . يا رب لن اشكو حالي الي رابطة العالم الاسلامي..فهم يرون المسجد الاقصى المبارك تحت اسر العصابات الصهيونية والمتطرفون من اليهود يستبيحون حرمات الاقصى كل يوم وفي ساحاته يرقثون ولن العالم الاسلامي كان في الماضي ولقد مات المعتصم من زمان فليس من يسمع وامعتصماه في هذا الزمان . وانا (غزة هاشم )لا اشكو لهم حالي بل سابقى شامخة ..مهما اصابني من السهام ..ولن اشكو لهم من قهر اليهود وتعذيبهم…واطلب الرحمة للوزير الهندي كرشنامنون الذي قال عام 1967 ان القاء يهود اسرائيل في البحر المتوسط ..سوف يفسده ويلوثه .واترك هذا للمسلمين يقرأونه يا رب لن اشكو حالي الا لك ..فانت وحدك خلقتني.. وانت وحدك ..تعلم افتراء اليهود.. عندما قالوا في (التوراة )التيي حرفوها وكتبوها بخط ايديهم..( يا غزة انت محرومة من رحمة الرب)..فان افتراءهم كذب ..ورحمتك وسعت كل شيء ..وانا انتظر رحمتك يا رب..فانك نعم المولى ونعم النصير..!!


٠ مشاهدة٠ تعليق

留言


bottom of page