top of page

غزة قلعة الشهداء .. مدينة الثقافة والاختراعات..؟

غزة قلعة الشهداء .. مدينة الثقافة والاختراعات..؟


للتاريخ نكتب ...(غزة) الثغر الباسم على شاطيء البحر المتوسط ..رمالها ذهبية.. وهي ساحرة مليئة بالاثار الخالدة منذ قديم الزمان.. فقد تاسست سنة 1300ف.م. وفي راي اخر سنة 5000 ف.م. عرفها العرب قبل الاسلام.. وتوفي فيها السيد (هاشم بن عبد مناف) ودفن فيها ومن اسمه اخذت اسمها.. فاصبحت( غزة هاشم) وهو جد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.. ونزلت فيها اية القران الكريم( لايلاف قريش ايلافهم رحلة الشتاء والصيف ) فكانت (رحلة قريش) الصيفية تاتي الي ميناء غزة وتحمل البضائع والتوابلمن غزة الي اوروبا. .(غزة هاشم) لها حضارة عظيمة قبل الاسلام.. فقد سار في شوارعها (الملك رمسيس الثاني) (والاسكندر الاكبر) (ونابليون بونابارت) وعظماء اخرين.وتعرضت لغزوات الدول العظمى في مختلف العصور.. الي ان وصل (الاحتلال اليهودي) فاحتلتها اسرائيل سنة 1967 ولكن شعبها هم احفاد الجبارين.. فقاوموا ااسرائيل الي ان انسحبت سنة 2005 بالرغم من ان الاسترايجية الامنية الاسرائلية..كانت تقول( قطاع غزة من ارض اسرائيل).. فانسحب السفاح شارون بقواته.. ورفع الحاخام الاكبر في اسرئيل (الشمعدان الاعظم) من اخر كنيس يهودي.. في (غزة هاشم)من مستعمرة (غوش قطيف) ورفع العلم الفلسطيني بدل االعلم الاسرائيلي الي الابد ,

احفاد الجبارين (ابناء غزة هاشم) ..يؤمنون بالموت ايمانهم بالحياة.. لذلك قدموا قوافل الشهداء من الجميع وبدون استثناء..اطفال وشيوخ ونساء وشباب.. ودافعوا عن شرف الامة العربية كلها.. وتحدوا (اسرائيل) ولم يخافوا من ترسانتها العسكرية بل قاوموا الدبابات الاسرائلية بالحجارة..وهرب الجنود الاسرائليون انهم جبناء.وشاهدهم العالم .

الحقد والكره بين (غزة) (واليهود) من قديم الزمان.. لقد ورد ف التوراة (يا غزة انت محرومة من رحمة الرب) ولا نتصور رئيس وزراء اسرايل الاسبق الجنرال (اسحق رابين) وهو يدعو على (غزة فقال:- ( اتمنى ان اصحو من النوم فاجد البحر اغرق غزة)

وقالت (جولدا مائير) رئيسة وزراء اسرائيل السابقه:- ( ان عدونا الاكبر هو المراة الفلسطينية لكثرة انجابها)

(غزةهاشم) تعرضت لعدوان اسرائيلي مستمر منذ 1009 ثم 1912ثم 1914 ولم تركع الا لله .فلم تستطع القوات الاسرائلية احتلال شبر من اراضيها .فبقيت شوكة في جنب اسرائيل تؤلمها باستمرار. واذا كان في الاسلام( خنساء) واحدة الا ان (غزة هاشم) فيها مئات الخنساوات.. يربطن( الحزام الناسف) الذي صممه (المهندس يحي عياش) حول خصر ابنائهن..ويجلسن بجوار التلفاز بانتظار الانفجار في العدوالاسرائيلي.. فالرجال يصلون العصر على ارض غزة هاشم.. ويتمنوا ان يصلوا الفجرمع اخوانهم في السماء..( فالشهداء احياء عند ربهم يرزقون) فجميع اهل غزة مشاريع شهادة..وهم. لا يخافون من طائرات اسرائيل...اذا كان الكره متبادل بين اسرائيل واهل (غزةهاشم) تحديدا .

لاننا لا نجد امامنا جيش له اخلاق.. فالجيش الاسرائيلي.. بالرغم منالترسانة الهائلة من الاسلحة الامريكية المجانية.. وبالرغم من ( الامم المتحده) والاعتراف باسرائيل.. الا انه حقيقة عبارة عن ( ثلاث عصابات) هي الهاجاناة بزعامة (دافيد بن جورين) والارجون زفي برئاسة الارهابي (مناحم بيجن) وشتيرين بزعامة (اسحق شامير) وهذه العصابات وجدت في فلسطين قبل سنة 1948. وبعد اعلان (دولة اسرائيل) انصم افرراد العصابات الثلاثة وكونوا الجيش الاسرائيل..وبقيش جيش عصابات حتى اليوم في نظر اهل (غزة هاشم .) وليس غريبا ان اصبح زعماء العصابات الثلاثة رؤساء وزازة اسرائيل.. في فترات مختلفة.

من هذا المنطلق تهاجم اسرائيل (غزة هاشم ) باستمرار وهي لا تحتاج الي اي حجة او ذريعه بل ترتكب المجازر الوحشية.. امام نظر العالم كله وتجد (الفيثو الامريكي) يحميها دائما في مجلس الامن .

ان الهجوم الاخير على (غزة هاشم) امس بالطائرات اف 16 لان رجال المقاومة الفلسطينية في غزة هاشم امطروا مستعمرات النقب بمائة قذيفة مدفعية ولم يستعملوا الصواريخ . وفي الحقيقه يبدو انه (مقدنة للمشروع الامريكي) الذي اعده الرئيس دونالد ترمب ولم يعلنه بعد.. لتصفية القضية الفلسطينية . الا ان اسرائيل مشغولة الان بما يجري على الجبهة الشمالية.. اي ما يجري في سوريا (والقوات الايرانيه) وقوات (حزب الله) مما اجبرها على عدم الدخول في حرب مفتوحة مع (غزة هاشم) الان وان كان العدوان الاسرائيلي قادم محتما.. اذا رفضت(حماس) تنفيذ المشروع الامريكي في قطاع غزة .

هذا لا يعني ان( غزة) اصبحت مدينة اشباح..فهم احفاد الجبارين اخترعوا الصواريخ ارض ارض من كل الانواع من الانابيب.. للدفاع عن انفسهم ..واصبحت المحددة في (غزة) مصنعا للصواريخ التي ضربت فيها المقاومة مطار (بن جوريون) و(مستعمرات النقب) اثناء العدوان الاسرائيلي على (غزة هاشم) سنة 2014 اخترعوا الطائرات الحربية.. بدون طيار.. وشاهدها العالم في السماء.

الا ان( غزة هاشم) بالرغم من الحصار.الذي فرض عليها من( اسرائيل) ومن ابناء العم ومن الاخوة .. (فغزة هاشم ) تحب الحياة.. وتبحث عن الثقافة بين شواهد القبور..وتعشق الاختراعات.

(غزةهاشم ) مدينة الثقافة ولد فيها الامام الشافعي.. رحمه الله.. احد اعمدة الفقة الاسلامي وتخرج منها السنة الماضية (20000) عشرين الف.. من حفظة القران الكريم كاملا ..واعمارهم تتراواوح بين 8 سنوات الي 20 سنة.

(غزة هاشم) تفتخر (باختراعات) ابنائها وبناتها في الاختراعات الفريدة ..بالرغم من قلة الامكانيات .هل تصدق( بنات غزة) اخترعن.. الاسمنت من النفايات..؟

قامت اربعة مهندسات باختراع نادر.. ليس له مثيل.. فقد لاحضت المهندسات ( دعاء صيام) و(عايشة ابو حطب) و(هديل ابو عابد) و( دعاء الحليمي) خريجات الجامعه الاسلامية في (غزة) لاحظن وجود 1000 الف طنن من النفايات يوميا في (غزة ) مع منع اسرائيل الاسمنت والحديد ومواد البناء..بعد العدوان الاسرائيلي. فقمن باجراء ابحاث في (مختبر متواضع) عبارة عن( فرن كهربائي) صغير وحرقن فيه النفايات.. وبعد عدة تجارب قمن باضافة( الرماد) الي قليل من (الرمال) حيث تم صنع اسمنت.. عالي الجودة .وسجل هذا الاختراع باسمائهن.

ومن جهة ثانية.. قامت مهندستان من بنات (غزه) هما المهندسة ( مجد المشهراوي) والمهندسة( روان عبد اللطيف )استبدال الحجلرة برماد الفحم ورماد الخشب واجريا عدة ابحات متتالية في مختبر متواضع ..واخترعتا نوعا جديدا من الطوب واسمياه(جرين جريك) وارسلتا عينات الي مختبرات( اليابان) فنجح علميا.. واصبح (طابوقا عالميا) ووجهت( اليابان) دعوة الي المهندستين (مجد وروان) الي زيارة طوكيو.. لشرح اختراعهما .

ومنذ ايام سمعنا عن( الطباخ الشمسي ) اختراع ( محمد سعيد ) وهو عبارة عن فرن من الحديد والخشب والزجاج.. اي صندوق يتم فيه الطبخ على.. الطاقة الشمسية.. بدون حاجة الي كهرباء.. او غاز ..او كاز..ويحتاج الاكل الي ساعتين فقط لينضج في الشمس .

اذا رفع الحصار عن غزة ماذا يخترعون ..؟. هل يصلون القمر..؟

غزة حماك الله..من جبن اسرائيل ..ومن غدر الاخوة..!

٠ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page