top of page

غزة هاشم.. تنعى الشهيد معاذ الكساسبة


غزة هاشم.. تنعى الشهيد معاذ الكساسبة

المصاب واحد والشهيدالطيار معاذ الكساسبه رحمه الله واسكنه الله في الفردوس الاعلى.. الشهيد معاذ ابن الاردن وابن فلسطين معا.. فالمملكة الاردنية الهاشمية هي الشقيق التوأم الى فلسطين عامة والى (غزة هاشم) خاصة. ومن حقنا ان ننعي فقيدنا الغالي الطيارالبطل  الذي قدم روحه الطاهرة فداء للامة العربية كلها.. وهو انضم الى السلسلة الذهبية لشهداء الاردن وفلسطين.. الذين كتبوا اسماءهم باحرف من نور.. بعد ان كتبوها بدمائهم الزكية .صحيح ان قافلة الشهداء لم تتوقف ولم تنقطع خاصة منذ سنة 1948 يوم اغتصاب فلسطين الغالية على القلوب فشهداء الاردن.. محفورة اسماؤهم على جدران القدس الشريف..وفي ربوع فلسطين . ان الشهيد البطل( معاذ) انضم الى قافلة الشهداء.. ولكن بطريقة جديدة وباسلوب لم يختاره ولكن اعداء الله.. هم الذين اخترعوه  فقد ارتقى شهيدنا الي السماء بالاسلوب القذر الذي اختارته عصابة( داعش) وهو الحرق بالنار.كان استشهاد معاذ رحمه الله اعلانا عن وجود احفاد( ابي لهب) في العالم العربي والعالم الاسلامي  .كنا نعتقد ان( ابا لهب) قد مات منذ زمن طويل منذ فجر الاسلام الا ان جريمة اغتيال الشهيد (معاذ) اثبتت وجود احفاد لابي لهب.. بيننا ..وكان القرآن الكريم.. قد توعد (ابا لهب) في  نار جهنم الي ابد الابدين فقال تعالى:- بسم الله الرحمن الرحيم (تبت يدا ابي لهب وتب ما اغنى عنه ماله وما كسب سيصلى نارا ذات لهب وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد .)والجدير بالذكر ان ابا لهب اسمه الحقيقي  عبد العزى بن عبد المطلب وهو عم الرسول عليه الصلاة والسلام.. ولكنه كان من اشد الناس عداوة للاسلام والمسلمين.. وكان اول من جاهر بعدائه لدعوة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام  فسماه القرآن الكريم( ابو لهب) وتوعده بعذاب شديد هو وزوجته في جهنم الى يوم الدين.  لقد استعملت عصابة الاجرام عصابة داعش التي اطلقت على اسمها زورا وبهتانا انها الدولة الاسلامية ولو كانوا كذلك لعملوا بتعاليم الاسلام الحنيف.. وابتعدوا عن الاساليب التي نفرت العالم كله منهم.. بل جعلت كل من كان يتعاطف معهم..يقف بصلابة في وجههم ويدعو الى ابادتهم. يقول ابناء( غزة هاشم) و(غزة هاشم) اخذت اسمها من السيد هاشم بن عبد مناف.. الذي يرقد جثمانه الطاهر في غزة.. فهو سيد محبوب في حياته وفي مماته محبوب ومرهوب الجانب. ينعى( ابناء غزة) هاشم فقيدهم الطيار المغفور له باذن الله (معاذ الكساسبه) ويستقبله اخوانه من شهداء غزة هاشم في السماء.. ويرحبون به ونعتقد انهم ينظرون الينا من فوقنا وهم فرحون يحثوننا على الفداء..وتقديم الروح في سبيل الله والوطن.فقد كان الشهيد البطل مصداقا لقوله تعالى.: - بسم الله الرحمن الرحيم ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.)  صدق الله العظيم .فنقول للجبناء اذا استشهد( معاذ) فان الف معاذ موجودون في الاردن الشقيق..وسوف يأخذون بثأره وعلى رأسهم جلالة الملك عبد الله ابن الحسين.. وتؤكد لهم ان من يزرع القهر والغضب وروح الانتقام.. يحصد التصعيد والتفجير والكراهية  في كل مكان..رحمك الله يا حبيبنا( معاذ) ونتقدم الى جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بخالص العزاء  وألهم والديك الصبر والسلوان ولك حب الاردن وحب (غزة هاشم )  وانا لله وانا اليه راجعون.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Comentários


bottom of page