top of page

غزة هاشم قلعة الصمود في وجه صفقة القرن!


غزة هاشم قلعة الصمود في وجه صفقة القرن!

من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه.. فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .( صدق الله الغظيم) هؤلاء هم ابناء غزة هاشم ..اليوم فهم جميعا مشاريع شهادة في وجه الاحتلال الاسرائيلي البربري الجبان الذي ادمن الاعتداءات المتكرره على غزة هاشم فان جيشه لا يكل ولا يمل من الاعتداء على غزة ..في مسلسل طويل بدأ في سنة 1954 عندما هاجم محطة السكه الحديد.. وارتكب اول مجزرة له في غزة هاشم ثم احتلال اسرائيلي في العدوان الثلاثي على العزيزه مصر سنة 1956 ثم احتلال اخر سنة 1967ثم عدوان متكرر بدون مقمات في سنة 2009 وعدوان سنة 2012 وعدوان في سنة 2014 وعدوان في سنة 2018 واخيرا العدوان الغاشم قبل ثلاثة ايام اي في 3/5/2019 فمن المعلوم ان الحقد اليهودي على غزة ليس وليد اليوم ..بل هو من قديم الزمان منذ زمن الجبارين ..الذين كانوا يقيمون في غزة والان نحن احفادهم . غزة هاشم الثغر الباسم على شاطيء البحر الابيض المتوسط مدينة عريقة بناها المعينيون العرب منذ 1300 سنة قبل الميلاد كانت الميناء الذي تصل اليه قوافل العرب في الشتاء ومنها ينقلون تجارتهم الي اوروبا كما ورد في القران الكريم (لايلاف قريش ايلافهم رحلة الشتاء والصيف فليعبدوا رب هذا البيت) صدق الله العظيم. غزة هاشم معروفة للعرب والي قريش تحديدا قبل الاسلام وبعده. المهم ان طائرات سلاح الجو الاسرائيلي من كل الانواع قامت بهجوم على غزة هاشم بدون مقدمات وبدون اي سبب واسرائيل ليست بحاجة الي اسباب فقد استخدمت الطائرات القاذفة المقاتلة من طراز اف 16 والطائرات الهيليوكوبتر من طراز اباتشي وطائرات الاستطلاع.. ولم تكتف بالطائرات وهي مثل القلاع الطائرة تقذف غزة هاشم بشتى انواع الصواريخ فتقتل البشر وتدمر الحجر وهم مدنيون امنون لا يحملون سلاحا ولا يعتدون على احد.. ولكنها الغريزة الشيطانية التي في داخل الاسرائليين.. فقد تحولوا من ضحية من ضحايا النازية كما يزعمون الي جلاد ليس في قلبه اي كلمةرحمة من قاموس اللعة العربية او العبرية او اي لغة من لغات اهل كوكب الارض . فقتلوا السيدات الفلسطلينيات واحداهن كانت حاملا وقتلوا اطفالا ليس لهم اي ذنب وبلغت حصيلة المجزرة الارهابية الجبانة في ثلاثة ايام 25 شهيدا فلسطينيا ارتقوا الي السماء اضافة الي 90 جريحا شفاهم الله . ولم تكتف الغريزة الشيطانية عند الاسرائليين باستعمال الطائرات الامريكية التي قدمت هدية الي اسرائيل بدون مقابل . في العدوان عل الابرياء اهل غزة هاشم فجربوا سلاح المدفعية التي قامت بالقاء حممها على غزة هاشم فقتلت من قتل ودمرت سبعة ابراج سكنية مدنية امنة اضافة الي ثلاثة منازل بدون ذنب . العدوان الاسرائيلي الاخير سببه واضح فهو مرتبط بالحل الامريكي للقضية الفلسطينية التي تدور في راس الرئيس الامريكي دونالد ترمب والمسماة ( بصفقة القرن ) وهي تصفية للقضية الفلسطينية فقد سربت الولايات المتحدة هذا المشروع الخبيث على دفعات من خلال الصحف الامريكة والاسرائلية وهو مشروع تافه غير قابل للتنفيذ ..في الوقت االطبيعي اما اذا تحولت الايام ودخلت عناصر القوة الغاشمة سواء كانت قوة السلاح او قوة المال او ما شلبه ذلك فهم يعتقدون بامكانية قابلية صفقة القرن ..للتنفيذ على ارض الواقع والله اعلم. نقول هذا المشروع غير قابل للتنفيذ لانه نظر الي القضية الفلسطينية وكانها قضية اموال فان الذي خطط لها هو السيد (جاري كوشتنر) زوج ايفانكا بنت الرئيس الامريكي ترمب (فكوشتنر) يهودي ونظر الي القضية الفلسطينية من وجهة نظر اليهود الي الحياة.. فهم كما صورهم الاديب الانجليزي العالمي شكسبير في روايته الخالده تاجر البندقية.. صور اليوهودي على حقيقته وهو تاجر يبيع كل شيء مقابل الذهب الاصفر . وضع ترمب او كوشنر صفقة القرن على شكل عجيب.. نحن لم نكتب عن هذه الصفقة ليس لانها لا تهمنا بل رغبة في سماعها من الولايات المتحدة التي تماطل في طرحها وتلجأ الي التاجيل.. معتمدة على تسريب نقاطها الواحدة تلو الاخرى وكانها خائفة او مترددة في طرحها..فالقلب دليل احيانا. المهم جاء وقتها اليوم قسرا بعد ان تم تعميدها بدماء الفلسطينيين ابناء غزة هاشم الذين رفضوا صفقة القرن قبل طرحها واهم بنودهاالمستحيلة ما يلي:- 1- لا للدولة الفلسطينية المستقلة 2- لا لحل الدولتين 3- لا للقدس فهي عاصمة اسرائيل الي الابد 4- لا لعودة اللاجئين الفلسطينيين الذين يحملون مفاتيح بيوتهم منذ 70 سنة 5- لا للضفة الغربية فهي ارض اسرائيل وارض المستوطنين الاسرائليين 6-الوطن الفلسطيني في صحراء سيناء 7- دولة غزة هي البديل عن فلسطين مع ضم 720 كيلو متر مربع من صحراء سيناء الي غزة هاشم ..لسكنى من يرغب من الفلسطينيين 8- توطين الفلسطينيين في الدول التي يقيمون فيها. 9- التلويح بمليارات الدولارات تجمع من اليابان وكوريا والسعودية والامارات والولايات المتحدة ..الخ اي تسول من دول العالم . لقد رفض الفلسطينيون ابناء (غزة هاشم )هذا المشروع ورددوا قول امير الشعراء احمد شوقي بيت الشعر العظيم وهو:- وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني اليه في الخلد نفسي فان الوطن لا يباع ولا يستبدل..مهما كانن الثمن فكيف نتنازل عن القدس ويافا وحيفا وباقي فلسطين ونعيش في صحراء سيناء..؟ نترك بلادنا لقلة من المشردين اليهود من روسيا وبلغاريا واثيوبيا اي لشذاذ الارض هل هذا معقول..؟ ولكن يبدو ان ترمب لم يعجبه الرد الفلسطيني فامر نتنياهو بتجويع غزة هاشم تمهيدا لتركيعها واستسلامها ثم قبولها رغما عنها بصفقة القرن. ونسي ان غزة هاشم مهد الجبارين الذين لا يركعون الا لله جلت قدرته فكانت صواريخ غزة خير رد على اسرائيل فقتلت اربعه اسرائليين ودمرت دبابه وحاملة جنود واجبرت اسرائيل على وقف اطلاق النار والقبول باتفاق مع الفصائل الفلسطينية في غزة هاشم .نذكر الحديث النبوي الشريف ونحن على ابواب رمضان وهو :- طوبى لمن اسكنه الله احدى العروسين عسقلان او غزة..! كانت صواريخ غزة هاشم هي الرد على افكار ترمب ونتنياهو فلن نغادر فلسطين الي اي وطن بديل . لك الله يا غزة هاشم ..لك الله يا فلسطين..!!

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Comments


bottom of page