top of page

هل تصدق المسجد الاقصى المبارك في السماء ..وليس في القدس ..؟


هل تصدق المسجد الاقصى المبارك في السماء ..وليس في القدس ..؟

يجب الا نغضب عندما نجد حزب الله ومعه اخرون عندما يسخرون من القرار بالرغم من اهميته الا انهم يتساءلون بسخرية وهل تم انقاذ فلسطين او القدس الشريف..؟ بعض الناس في العالم ينكرون قرارالمجلس التنفيذي لهيئة الامم المتحدة للتربية واللثقافة والعلوم (اليونسكو) الذي اتخذته الاسبوع الماضس في 18/10/2016 والقاضي بانه لا صلة لليهود بالحرم القدسي الشريف.. والسجد الاقصى المبارك ..وساحات المسجد.. وان الحائط الغربي.. للمسحد الاقصى المبارك هو جزء لا يتجزأ منه وهو حائط البراق والذي يحاول اليهود انتزاعه من المسلمين وتسميته (حائط المبكى) ويقفون في صلاتهم امامه.وتم ذلك القرار بعد التصويت عليه مرتين المرة الاولى بتاريخ 13/10/2016والتصويت للمرة الثانية تم بناء على طلب المكسيك الذي يبدو ان رئيسها يخضع لنفوذ الجالية اليهودية في المكسيك.

وكانت المملكة الاردنية الهاشمية قد تقمت بهذا الطلب الي اليونسكومع السلطة الوطنية الفلسطينية حيث ان (جلالة الملك عبد الله ابن الحسين ) وصي على الاماكن المقدسة في القدس الشريف الاسلامية والمسيحية .فان الحائط الغربي للمسجد الاقصى المبارك هو حائط (البراق) وليس حائط (المبكي) كما يزعم الاسرائليون .وبهذا القرار فان الحرم القدسي جميعه تراث اسلامي فقط وليس لليهود اي علاقة به.

وبدات الاراء المتناقضة تظهر عل الارض فبينما الاسرائليون غاضبون من هذا القرار لانه ينكر صلتهم بالقدس او (اورشليم) كما يزعمون ومعنى هذا انتقاء علاقتهم الكاذبة بالمسجد الاقصى المبارك الذي يزعمون انه مبني فوق انقاض (هيكل سليمان)وهو تاج الحضارة اليهودية المزعومة . فما دام الحرم القدسي الشريف وفيه المسجد الاقصى المبارك تراث اسلامي عربي وليس لليهود اي علاقة به.. فمعنى هذا انتفاء الحجة التي قامت عليها دولة اسرائيل.. في ارض فلسطين المباركة..؟

ولكن الارجح ان قطعان المستوطنين اليهود سوف يستمرون في اقتحام ساحات المسجد الاقصى المبارك مؤكدين انها (جبل الهيكل) في العقيدة اليهودية وان البقعة المقدسة في جبل الهيكيل وهم ينتظرون (البقرةالحمراء ) لتدلهم عليها بحسب مزاعم الحاخامات..وسوف يستمرون في عملهم الي ان تتغير موازين القوة وتصبح لصالح العرب والمسلمين.

.بينما قال ابناء القدس ان هذا القرار جيد وهو اكد الحق الالهيى للفلسطينيين في القدس ..فهو قرار لما يؤمنون به من فديم الزمان.

قدم الفلسطينيون جزيل شكرهم الي جلالة الملك عبد الله والي المملكة الاردنية الهاشمية على حرص جلالته على القدس وعلى المقدسات التي هو وصي عليها خاصة وان جلالته.. دائما وفي كل المنتديات يدافع عن (القدس الشريف) بصفة خاصة ..بل انه (الزعيم العربي) الوحيد.. الذي لم يتردد في الدفاع عن الاسلام عامةفي هيئة الامم المتحدة بكل جرأة وشجاعة.

وبين فرحة الفلسطينيين وغضب الاسرائليين يظهر لنا صوت ثالث نشاز عن الجييع فهو صوت فيه العجب العجاب ويصدق عليه المثل العربي عش رجبا ترى عجبا.. وهذا ما نراه او نسمعه من فقد ظهر كاتب مغمولا يدعى جعفر مرتضى الحسني الف كتابا اسمه (الصحيح من سيرة النبي الاعظم ) وفيه ينكر ان المسجد الاقصى المبارك ليس في القدس الشريف بل ان (المسجد الاقصى المبارك ) هو في السماء..؟؟؟

يقول الؤلف كما ورد في الكتاب المذكور ما يلي :-

(حين دخل عمر بن الخطاب بيت المقدس لم يكن هناك مسجد اصلا فضلا عن ان يسمى اقصى.. وان المسجد الاقصى الذي حصل الاسراء اليه.. والذي بارك الله حوله هو في السماء .بل انه في السماء الرابعه ..في البيت المعمور).

وقد حصل الكتاب على جائزة الدولة التقديرية كما انه حصل على اجماع علماء كبار على ان المسجد الاقصى المبارك هو في السماء وليس في القدس الشريف..؟

المرؤ لا يدري ماذا يقول..؟نحن نقول ربما تطلع الشمس من المغرب ولكن ان يكون المسجد الاقصى المبارك في السماء فهذا من المستحيلات السبعة .

نحن نترفع عن توجيه اي سهام الي اي احد ولكن هل نصدق الذين لا يطعن في قولهم او نصدقالله جل شانه فقال في القران الكريم :_

يسم الله الرحمن الرحيم

سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الي المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من اياتنا انه هو السمييع البصير .سورة الاسراء.

هل نصدق هذا الكاتب وعصبته ام نصدق (رسول الله) صلي الله عليه وسلم في الحديث الشريف وهو :- (لا تشد الرحال الا الي ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الاقصى في القدس.) اضافة الي الاحاديث النبوية العديدة عن المسجد الاقصى المبارك فقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف ان الصلاة في المسجد الحرام تعادل مائى الف صلاة وان الصلاة في مسجدي هذا في المدينة تعادل الف صلاة وان الصلاة في المسجد الاقصى المبارك تعادل خمسمائة صلاة.

ترى هل يريدنا البعض ان نصلي في المسجد الاقصى المبارك في السماء..؟

عشنا دهرا ونحن نقرا كيف وصل الرسول عليه اطيب الصلاة والسلام الي القدس الشريف على ظهر البراق الذي احضرة سيدنا جبريل وعند وصول سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ربط بيده الشريف (البراق) في (الحائط الغربي) للمسجد الاقصى المبارك في (القدس) وليس في السماء. وكيف انه عليه الصلاة والسلام صلى اماما في جميع الانبياء في القدس ثم عرج الي السماء من القدس .

وعندما عاد الي (مكه المكرمة) انكر كفار قريش هذا الاسراء والمعراج وطلبوا منه عليه الصلاة والسلام ان يصف لهم القدس فوصفها لهم وهو لم يدخلها في حياته.

وكلنا قرأ التاريخ ونعلم ان جيوش المسلمين حاصرت القدس الشريف الا ان مطران القدس في ذلك الزمان (صفرونيوس) اشترط تسليم القدس الي سيدنا (عمر بن الخطاب) وجاء سيدنا عمر رضي الله عنه وعند دخوله المدينة طلب من المكطران صقرةنيوس ان يريه (المسجد القديم) ولما وصل اليه وجده مهجورا وعليه التراب فبدأ رضي الله عنه بازالة التراب عن المسجد ووضعه في عباءته.

لقد سمعنا من اعداء الاسلام الكثير فمنهم من ادعى النبوة كذبا مثل مسيلمة الكذاب ومن بعد محمد بن نصير ونجد طقوسا عجيبة لبعض الطوائف الاسلامية فمنهم من قالان الامام على هو الله استغفر الله العظيم وسمعنا من يزنوا امامهم تارة بالذهب وتارة بالرلاتين ..الخ. من مثل هذه الخرافات ولكن لم يتجرأ احد على الاطلاق بالشك في موقع المسجد الاقصى المبارك في القدس .

اما المسجد الاقصى المبارك في السماء فهذا ما لم يقله احد من قبل حتى اليهود لم يجرؤا على انكار وجود المسجد الاقصى المبارك في (القدس) الشريف قطعت لسان من ينكر ان المسجد الاقصى المبارك في القدس.

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

Kommentare


bottom of page