top of page

هل تقلب اسرائيل الطاولة في الشرق الاوسط..؟


ما طار طائرفي السماء.. ولا اشرقت شمس.. الا وانطلقت مزمير داوود.. من تل ابيب تكشر عن انيابها وتهدد بتدمير الفاعل النووي الايراني. اذا استمرت ايران في ركوب الاسد.. واكملت برنامجها لانتاج الطاقه الذريه.. للاغراض السلميه . اسرائيل هي الدولة الوحيده في العالم التي تحمل سيف التهديد.. والضرب فوق القانون.. فهي فوق جميع القوانين. وهي تصمم على بقائها الدولة الوحيده التي تملك السلاح الذري في الشرق الاوسط ..بالرغم من انها حتى الان تنكر حيازتها الاسلحة النوويه.. الا ان صحيفة (الجارديان) البريطانية فضحت هذا الامر.. ونشرت مقالات للمهندس الاسرائيلي( (فانونو) الذي كان يشتغل في( مفاعل ديمونه) الاسرائيلي وفضح اسرائيل ..واكد انها تجري التجارب الذريه وانها تملك اكثر من 200 راس نووي. جمهورية ايران الاسلاميه نجحت في دخول سباق العلوم الذريه.. وبنت مفاعلاتها وهي تؤكد صباح كل يوم انها للطاقه السلميه فقط ..وانها لا تفكر مطلقا بانتاج قنابل ذريه. الا ان اسرائيل تحرض الولايات المتحده الامريكيه على ضرب المفاعل النووي الايراني .بمختلف الحجج والاسباب .ومنذ مدة طويلة الا ان ايران نجحت في التفاهم مع الولايات المتحده عند الغزو الامريكي للعراق الشقيق سنة2003 ويبدوان تفاهما بينهما قد حدث.. مما جعل امريكا لا تهاجم ايران ..او ربما تكون اجلت موعد الهجوم الي موعد اخر..وبالطبع غضبت اسرائيل واستمر اللوبي الصهيوني في واشنطن.. وهو الذراع القوي لاسرائيل خاصة عند اقتراب موعد انتخاب الرئيس الامريكي.. فيبدا بانتهاز الفرصة والمساومة على اصوات اليهود في امريكا.. وغالبا ما يرضخ المرشحون الطامعون في الرئاسة. فقد طالعتنا وكالات الانباء العالميه اليوم بان متحدثا رسميا باسم البنتاجون.. صرح بان مخططات ضرب ايران عسكريا اكتملت وهي تنتظر قرارا سياسيا لتنفيذها ..نحن نشك في هذا.. ونعتقد انه تسريب من الموساد خاصة وان تصرفات اسرائيل اعتمدت في الماضي على المباغتة وعلى السريه الكامله.. التي تشبه افلام الجاسوسيه.. فقد ضربت الطيران المصري سنة 1967 بمنتهى السريه والطائرات جاثمة على ارض المطاار ثم دمرت المفاعل النووي العراقي في 7 يونيو1981 بسرية مطلقة فقد اختارت يوم احتفال السفارة الايطاليه باليوم الوطني وذهب العلماء الايطاليون العاملون في المفاعل العراقي الي سفارتهم الا ان الوثائق السريه البريطانيه تكشف الكثير من الاسرار حول الهجوم الاسرائيلي نجد ان العلماء الفرنسيين ا قد غادروا قبل ظهور الطائرات الاسرائيليه في سماء بغداد ببضع دقائق فقط كما انهم ركبوا حافلات. فقد كانوا يخرجون يوميا سيرا على الاقدام فهل كانت فرنسا على علم بالهجوم الاسرائيلي..؟ وفي وثيقة بريطانية من واشنطن تقول ان كاسبرواينبرغر وزير الدفاع الامريكي قال للسفير البريطاني في واشنطن ان اسرائيل استخدمت طائرات اف15 وطائرات اف16 الامريكيه وقنابل موجهة بدون اي تنسيق او انذار للولايات المتحدة.. وكان غاضبا جدا من تصرف اسرائيل وقال لقد اختل عقل بيجن رئيس وزراء اسرائيل في ذلك الوقت وانه فقد صوابه وتفيد وثيقة بريطانية ثالثه بان العراق لم يكن استطاعته انتاج قنبلة ذريه قبل 7 سنوات من ذلك التاريخ صحيح ان الزمان اختلف وايران استفادت من التجربة العراقيه فشيدت مفاعلاتها النووية تحت الارض كما انها قسمت المفاعل النووي الي 6 اجزاء هي( نطنز وطهران واراك ودازضوين وبارشين اضافة الي مصنع اردكان لانتاج اليورانيوم المخضب) ووضعت كل جزء من المفاعلات في منطقة ضمانا للسلامه وخشية من توجيه ضربة من امريكا او من اسرائيل هذا اضافة الي ان ايران تهدد بالرد السريع على اسرائيل بل وعلى امريكا سواء بالصواريخ او بقطع النفط عن طريق اغلاق مضيق (هرمز) الاستراتيجي وحتى بضرب القواعد الامريكيه المنتشره في الخليج العربي ونحن لا نشك بقدرة ايران على الرد المؤلم وفي الوقت نفسه نحن لا نشك بقدرة امريكا على ضرب ايران ..الاان الداء يكمن في الافعى السوداء وهي اسرائيل فان عقلية اليهود عجيبة غريبه من العسير الدخول الي قلعتها ومعرفة طريقة تفكيرهم وما ينوون عمله ييجن شارون نتياهو ..الخ كلهم ارهابيون ومزعجون وربما تقوم اسرائيل منفردة بمغامرة ضرب المفاعل النووي الايراني ولديها القدرة على ذلك وبدون اخبار الولايات المتحده مثلما فعلت مع المفاعل العراقي فتقلب الطاولة على رؤؤس جميع اللاعبين في الشرق الاوسط وهي لا تبالي بما سوف يصيب دول الشرق الاوسط من كوارث ولنا من تاريخها الطويل عبرة واعتقادنا يرجع الي ماسبق.. اضافة الي ان اسرائيل تعمل بحسب تعليمات الماسونيه التي تعمل لتحقيق ثلاثة اهداف لليهود.. فقد حققت الهدف الاول وهو قيام دولة اسرائيل.. وبقي الهدف الثاني للماسونيه وهو بناء الهيكل الثالث.. واما الهدف الثالث فهو اقامة امبراطورية يهوذا لليهود.. لتحكم العالم من اورشاليم( القدس) اللهم رد شرهم الي نحورهم 

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Comments


bottom of page