top of page

هل نحن على ابواب منظمة تحرير فلسطينية جديدة؟


 هل نحن على ابواب منظمة تحرير فلسطينية جديدة؟؟

نحن الفلسطينيين لسنا شعبا بلا هويه ..ولسنا شعبا بدون تاريخ.. فجذورنا ضاربة في اعماق التاريخ كما اننا لسنا طحالب نبتت على سطح المياه الراكدة . ولكن جاءت الغزوة اليهودية.. الي بلادنا وهي مثل عشرات بل مئات الغزوات في التاريخ فان بلادنا المقدسة..كانت وما زالت مطمع لجميع بلدان المعمورة .ولكن جميع الغزوات هزمت ورحلوا واسالوا شواهد قبورهم ..وبقيت الارض التي باركها الله.. جلت قدرته عربية اسلامية . ان معظم المنظمات الفلسطينية نشات وتوالدت بعد حرب سنة 1967 من خارج فلسطين . وقدم الفلسطينيون قوافل الشهداء بدون كلل تصاحبهم الملائكة بترانيم سماوية فهم احياء عند ربهم يرزقون ففي (مؤتمر القمة) سنة 1974طلب الفلسطينيون ان تكون منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.. وكان لهم ما ارادوا .ولكن كان معنى هذا ان يتحمل الفلسطينيون وحدهم اعباء قضيتهم ويقاتلون اسرائيل وحدهم.. وكان هذا بداية للوصول الي التنازل عن فلسطين بحجة الوصول الي سلام ..مع عدو لا يعرف السلام ولا يريده. فوصلوا الي اتفاق (اوسلوا).ولكن من يوقع على التانازل عن ارض فلسطين ..؟ فلم يجدوا امامهم سوى الممثل الشرعي والوحيد.. وهو منظمة التحرير الفلسطينية.ومعروف ان منظمة التحرير فيها معظم الفصائل الفلسطينية باستثنائ حركة (حماس)وحركة (الجهاد).فرجعنا الي عصرالجاهلية (عندما اراد الكفار قتل (سيدنا محمد )عليه الصلاة والسلام ولكن لم يجرؤ فرد او قبيلة على ذلك.. فكان اقتراح الكفار ان يجتمع واحد من كل قبيلة.. ويهاجموا (سيدنا محمد) عليه الصلاة والسلام فيضربوه ضربة رجل واحد وبذلك( يضيع دمه بين العرب) . التاريخ يعيد نفسه فلا يوجد فلسطيني او عربي.. او مسلم او مسيحي.. يقبل ويستطيع التنازل عن فلسطين .. فوجدوا منظمة التحرير الفلسطينية.. التي وقعت اتفاق اوسلو وبمقتضاه تنازلت منظمة التحرير الفلسطينية عن 79% من ارض فلسطين ووافقت على اعتبارها ارض اسرائل .اما الباقي وهو 21% فقد تم تقسيمه الي ثلاث مناطق للتفاوض عليها .واخيرا حصلنا على 7% فقط من ارض فلسطين هي مساحة قطاع غزة. وهكذا ضاع دم فلسطين ..بين المنظمات ..المنضمة الي منظمة التحرير الفلسطينية..ولكن التاريخ لن يرحم مهما طال الزمن. وهكذااصبحت منظمة التحرير الفلسطينية منظمة تنازل عن فلسطين .وانبثقت السلطة الفلسطينية التي اصبحت محل منظمة التحرير . ولكنها لم تستطع تحرير شبر من فلسطين ويبدو انها ليست مهتمة .بالتحريرفتصرفاتها تدل على ذلك. زاد القهر فالانتفاضة الفلسطينية في (القدس) على اشدها.. الا ان السلطة الوطنية الفلسطينية… تقمع الفلسطينيين.وانتقدنا تصرفاتها اكثر من مرة بحيث ان النقد لا يعطي نتيجة. واعلنت السلطة مرارا وتكراران الاتفاق الامني مع اسرائيل (مقدس) الشرطة تاخذ اوامرها من الجنرال الامريكي (دايتون)المقيم في تل ابيب .. وذهبت الشرطة الفلسطينية لتفتيش حقائب الاطفال في المدارس.والتباهى بوجود سبعين سكينا.. مع اولاد المدارس قامت السلطة بتسليمها الي اسرائيل.. والتصرفات التي فيها اذلال..الي الشعب الفلسطيني ونضاله .. كثيرة تحتاج الي مجلدات ليس هذا المقال مجال سردها . التحركات العربية والاسلامية نحو فلسطين تحركت بقوة فان فلسطين. قلب العالم العربي والاسلامي. وما دامت محتلة فلن يهدأ احد .فتحركت الدول الاقليمية القوية الثلاث.. في الشرق اوسط فعقدت مؤتمرات دعما للقضية الفلسطينية وهي:- اولا :- مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية في طهران وعقد في 21/2/2017. ثانيا :-مؤتمر القاهرة للشباب الفلسطيني وعقد في القاهرة بتاريخ 15/2/2017 ثالثا:- مؤتمر الشباب الفلسطيني في الخارج في (اسطنبول) بتاريخ 25/2/2017 . وجميع هذه المؤتمرات تهدف الي دعم القضية الفلسطينية بحسب نظرة الدولة التي عقد فيها المؤتمر الي القضية الفلسطينية تاريخا وحاضرا ومستقبلا. ان مؤتمر الشباب الفسطيني الاول في الخارج . الذي عقد في (اسطنبول ) له اهمية كبرى في تقديرنا..وسوف نتناول اسباب عقده ثم المطالب والتوصيات . اولا- اسباب عقد هذا المؤتمر :- حال الشعب الفلسطيني لا يسر صديقا ولا يغيظ عدو فوصلنا الي قاع بئر المهانة والذل. فان الانقسام الفلسطيني ليس له نهاية ..بين فتح وحماس ..بالرغم من المحاولات العديدة التي جرت للمصالحة رافة بالشعب اللسطيني. فقد جرت مصالحة بين قادة فتح وقادة حماس في (مكة المكرمة ).واتفاق اخر في (اليمن) ومصالحة بين الطرفين في ا(لقاهرة) ولكن لم يحترمه الطرفان.ويبدو ان بعض القيادات الفلسطينية غضوا النظر عن تحرير فلسطين واصبحت القضية بالنسبة لبعضهم مثل الدجاجة التي تبيض ذهبا كل يوم. .فاكتفوا بالمنح والمساعدات والضرائب والرسوم ..الخ. وعاشوا في ترف المفاوضات. وتركوا التحرير لمن يحب التحرير في القادم من الايام.كان اسلوب المفاوضات مع اسرائيل عقيما فبعد 26 عاما من المفاوضات لم نحصل من اسرائيل على شبر من ارض فلسطين. والاغرب من هذا تهميش.. دور الفلسطينيين في الخارج وعددهم حوالي سبع ملايين نسمة . واستأثرت السلطة الوطنية الفلسطينية بكل شيء واعتبرت الفلسطينين في الخارج وكانهم ليسوا ابناء فلسطين.بالرغم من ان معظم المنظمات الفدائية الفلسطينية انظلقت من خارج فلسطين.. وابناؤها هم وقود التضحيات ضد اسرائيل . ورفضت السلطة الفلسطينية مجرد اخذ راي الفلسطينيين في الخارج بالرغم من الكفاءات العالية بينهم..وكانوا يتمنون المشاركة في بناء فلسطين. ثانيا:- الحضور في المؤتمر:- حضر الي اسطنبول اكثر من 4000 اربعة الاف فلسطيني حضروا من اكثر من 50 خمسين دولة حضروا من الدول العربية ومن استراليا ومن اوروبا ومن امريكا .. فكل فلسطيني يحب وطنه.. وينتظر ساعة تحرير فلسطين . فقد سئموا من عبثية السلطة الوطنية الفلسطينية والفساد الذي استشرى فيها.التي لم توصلنا الي اي شيء. كما سئم الاخوة العيشة هنا وهناك فمن لا وطن له يكره الحياة كلها صدق امير الشعراء احمد شوقي عندما فال في الاندلسيات:- وطني لو خيرت بالخلد عنه نازعتني اليه في الخلد نفسي وازاء رفض السلطة الفلسطينية الاستماع الي ارئهم بل قامت بتهميشهم كليا فكان لابد من عقد مؤتمر فلسطيني شعبي تمثل فيه جميع الاتجاهات الفلسطينية فكرية وثقافية وسياسية ..والرجل والمراة .والجميع يريد تفعيل دور الفلسطينيين في الخارج لحل قضيتهم.. بعد ان تعذر على السلطة الفلسطينية ان تعمل شيئا. وتغولت اسرائيل ..امام ضعف السلطة الفلسطينية.. نظرا لعدم وجود انياب قوية لها..فقد تخلت عن المقاومة المشروعة بجميع انواعها سواء المسلحة او المقاطعه الاقتصادية او مقاومة التطبيع او المقاومة السلمية..الخ. تالثا :- توصيات المؤتمر :- انتخب المؤتمر رئيسا للمؤتمر وهو ماضل قديم وامينا للسروهو مناضل فلسطيني قدير .واتخذ المؤتمر عدة قرارات اهمها :- عدم تهميش دور الفلسطينيين خارج فلسطين .تفعيل دور الفلسطينيين في الخارج .اشراك الفلسطينيين في الخارج في اتخاذ القرارت التي تهم القضية الفلسطينية عدم احتكار السلطة الوطنية لكل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية .المحافظة على الثوابت الفلسطينية واهمها تحرير فلسطين وعدم التنازل عنها .اقامة الدولة الفلسطينية على ارض فلسطين.. دولة مستقلة ذات سيادة .عدم المساس بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين الي ديارهم.ولقد اختار المؤتمر العاصمة اللبنانية (بيروت )لاقامة مركز المؤتمر وتنفيذ توصياته .ولقد هاجمت السطة الفلسطينية المؤتمر واتهمته بانه يريد انشاء منظمة بديلة (لمنظمة التحرير الفلسطينيه) . ولكن السلطة الوطنية الفلسطينية لم تبقي خيارا اخر فقد جمدت جميع مؤسسات منظمة التحريرالفلسطينية. فجمدت المجلس الوطني الفلسطيني والصندوق القومي الفلسطيني بل الغت الميثاق الوطني الفلسطيني..الخ.. مما جعلناعلى ابواب اقامة نظام موازي للسلطة الفلسطينية . .بل ربما تكون منظمة جديدة لتحرير فلسطين. من يتوكل على الله فهو حسبه ..اللهم انصرنا ووفق خطانا لتحرير فلسطين يا رب .

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Commentaires


bottom of page