top of page

هيكل سليمان.. وإلغاء حق العودة إلى فلسطين


يتبادل الليل والنهار الادوار فاذا اشرقت الشمس واطلت بنورها ثم  يجيء الليل فيغشى الكرة الارضية وتصبح في ظلام الليل..ولكن  تبقى الارض المقدسة لسكانها الكنعانيين العرب ونسلهم من بعدهم. ولا يؤثر في هذا ان مزامير داوود لا تهدأ ولا تنام فهي ترهق العالم كله باساطير اليهود ..التي اصبحت ممجوجة ..خاصة النظرية الجديدة التي ابتكرتها الحركة الصهيونية ..ومفادها ان اليهود كانوا في اورشليم( القدس) وكانت لهم مملكة عظيمة وبنوا هيكل سليمان.. ليكون بيتا للعبادة وقصرا لسكن الرب( يهوه ) والاعلام الصهيوني دائم التذكير بامجاد اسرائيل الغابرة وبالحضارة اليهودية وبهيكل سليمان تاج الحضارة اليهودية التي لم يرها انسان في هذا العالم ولم نسمع عنها الا من الكتب اليهودية المقدسة فالتوراة مليئة بوصف هيكل سليمان الذي يضاهي افخر القصور من الذهب الموجود فيه فحدث عنه ولا حرج  فان اساطير اليهود تفوق كل خيال فذلك الذهب لا عين رات مثله  ولا اذن سمعت عنه .ويزعم  اليهود ان هيكل سليمان كان في اورشليم ( القدس الشريف) ويعلم الجميع ان اليهود لم يكونوا في اورشليم( القدس )الا مجرد رعاة اغنام ولم يتجاوز عددهم عدد  سيدنا يوسف واخوانه و يجمع المثقفون والمؤرخون والعلماء على ان اليهود فئة قليلة العدد الا انهم مزعجون فكأن الازعاج هواية عندهم او عقيدتهم بحسب اوامر الرب( يهوه ). فقد قال  لهم الرب كما ورد في التوراة :- (واذا ادخلك الرب الهك الارض التي انت سائر اليها لترثها واستاصل امما كثيرة من امام وجهك فابلسهم ابلاسا لا تقطع معهم عهدا ولا تاخذك بهم رافة بل كذا تصنعون بهم تنقضون مذابحهم وتكسرون انصابهم وتقطعون غاباتهم انك شعب مقدس واياك اصطفى الرب) فاليهود قساة حاقدون مزعجون منذ قديم الزمان فمثلا كانوا مزعجين ومحتقرين في مصر مما جعل الفرعون يامر بقتل اطفالهم وسبي نسائهم واستعباد رجالهم وكان في ذلك عذاب عظيم لهم وكان المصريون يحتقرون اليهود لدرجة انهم كانوا لا يسمحوا ليهودي بالجلوس معهم على مائدة الطعام.  ولم تختلف الحال في العصور الحديثة فلم يترك اليهود هذه العادة المؤذية فهي تسري في دمائهم فبعد ان اغتصبوا فلسطين تحولوا الى الوطن البديل للفلسطينيين بالرغم من ان الفلسطينيين لا يقبلون بديلا عن فلسطين والاغرب من هذا ان نتنياهو يقول في كتابه مكان تحت الشمس ما يأتي :- (ففي العام 1922 انتزعت بريطانيا شرق الاردن من منطقة الوطن القومي اليهودي وبجرة قلم واحدة انتزع من الاراضي المخصصة للشعب اليهودي ما يقارب من 80% وتم اغلاق شرق الاردن بكاملها في وجه الاستيطان اليهودي حتى يومنا هذا ..)ان نتنياهو يقول صراحة ان فلسطين جزء من ارض اسرائيل فقط وهو بكل وقاحة يطالب من النيل الى الفرات حدودك يا اسرائيل وهذا مكتوب  في مدخل (الكنيست) البرلمان الاسرائيلي.منطق عجيب فاليهود لهم مبادىء عجيبة وتصرفات غريبة فهم يؤمنون بان الارض العربية هي ارض اسرائيل تماما كما يؤمنون بان  جميع البشر خلقوا على شكل دواب لخدمة بني اسرائيل وهم الشعب المختار عند الله من بين باقي الشعوب وهم يمارسون الربا والجاسوسية ويعملون كل رذيلة مما جعلهم مكروهين غير مرحب بهم اينما حلوا بل كانت المقصلة تطاردهم فتقطع رؤسهم عن اجسادهم وطردوا من معظم البلاد التي كانوا يعيشون فيها . واخيرا جاء اليهود الى فلسطين بموجب وعد بلفور وزير خارجية انجلترا سنة1916واستقبلوا استقبالا كريما ثم تحولوا الى غزاة والى مستعمرين للارض التي استقبلتهم فان الثعبان عادة بعد ان يدفأ لا يحترم صاحب الفراش الذي دفأه بل يقوم بلدغه وهذه عادة اليهود وتصرفاتهم .فزعموا ان فلسطين هي وطن ابائهم واجدادهم وان الله قد وهبها لهم من النيل الى الفرات كما ورد في التوراة وهم يطالبون باستردادها ويزعمون انهم كانوا في هذه الديار منذ 3000 سنة وبنوا هيكل سليمان وهو الهيكل العظيم الذي ليس مثله في الوجود فقد بنى بناء على مخططات رسمها الله بيده ولم يستعن بملاك او بمهندس ولكن الملك البابلي (نبوخذ نصر) هدمه سنة 586ق.م. وقام اليهود باعادة بناء الهيكل الثاني الا ان القائد الروماني تيطس هدمه سنة 70 م وطرد اليهود من فلسطين ولم يسمحوا لهم بالاقامة في اورشليم( القدس) ولكن العلماء الغربيين  قالوا هذا غير صحيح(كتاب القدس مدينة واحدة عقائد ثلاث)  :- لا توجد على الاطلاق اثار تدل على قيام مملكة يهودية كما لم يعثر احد على اثر من اثار هيكل سليمان سوى في الكتاب المقدس ومن الارجح انها اسطورة )ومن هنا اطلق اليهود لفظ بداية الشتات اي تشتيت اليهود في الارض بعيدا عن الهيكل الثاني الذي دمره الرومان اي نظرية جديدة هي ان اليهود كانوا يعيشون في اورشليم (القدس) وشتتهم الرومان في انحاء الارض بالرغم من ان هذا افتراء كاذب فاليهودية ديانة وليست قومية واليهود مختلفون في اشكالهم وفي عروقهم بل في لغتهم ايضا فيهود الخزر الاوروبيون يختلفون عن يهود الفلاشا ويختلفون عن اليهود من اصل مغولي مثلا فلماذا لا يكون اليهود دخلوا الديانة اليهودية عن طريق التبشير مثل المسيحيين ومثل المسلمين ان كتاب( اليهود في روسيا وبولندا من اقدم العصور  )للعالم اليهودي الاستاذ داني لاخ أكد ان يهود الخزر تهودوا ولم ياتوا من اي بلاد خارجية ..كذلك يهود الحبشة.. فقد دخلت الديانة اليهودية بالتبشير.. فان ملوك اليمن وهم عرب حمير اعتنقوا الديانة اليهودية كذلك كان اليهود في يثرب وكانوا عربا تهودوا ولم يكونوا من قوم موسى وليس لهم صلة بفلسطين..فالحركة الصهيونية تهدف من وراء هذا الزعم بان اليهود هم اصحاب ارض فلسطين.. والتوراة مليئة بمثل هذه الافتراءات والمزاعم فهي جزء من ارض اسرائيل كما يزعمون ولقد كانوا فيها وعادوا الى بلادهم..بالرغم من قرارات الامم المتحدة وقرارات مجلس الامن المتعددة التي تؤكد حق الفلسطينيين في وطنهم وضرورة انسحاب القوات الاسرائيلية.ان هؤلاء الذين تقول عنهم  الحركة الصهيونية عائدون الى وطنهم التاريخي انما هم غزاة محتلون وكل غزوة مصيرها الى زوال ولو بعد حين ..!! وصدق امير الشعراء احمد شوقي عندما قال :- العدو وان طال زمانه ...فالحقد في قلبه مدفون !!

0 views0 comments
bottom of page